03:46 GMT31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 81
    تابعنا عبر

    أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، استعداد بلاده لأي هجوم تريد الولايات المتحدة أن تشنه على الجمهورية الإسلامية، بما في ذلك الهجوم السيبراني أو البحري أو البري.

    طهران- سبوتنيك. وقال ظريف خلال كلمة عبر الفيديو كونفرانس أمام مجلس العلاقات الخارجية بواشنطن: "يجب أن تحل مشاكل منطقتنا بين دول المنطقة نفسها عبر الحوار فقط، ولا أعتقد أن الأمن والحماية يجلبان من الخارج".

    وحول الاتفاق النووي والعقوبات الجديدة التي فرضتها أمريكا على إيران، أوضح ظريف أن "الاتفاق النووي ما زال حيا ونستحق تعويضات بعد انسحاب أمريكا منه وإعادة فرض عقوبات على بلادنا"، مؤكدا أن هذه العقوبات ليست جديدة، وليس لها أي أثر كبير على إيران.

    وذكر وزير الخارجية الإيراني أن بلاده مستعدة لتبادل جميع السجناء مع الولايات المتحدة، وأن واشنطن هي من نقض الاتفاق النووي وطهران لن تعود إلى التفاوض على أمر تم التفاوض بشأنه.

    وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، يوم الأربعاء الماضي، أن

    عدم قدرة الولايات المتحدة على تفعيل "آلية الزناد" (أي العودة لتطبيق العقوبات الأممية ضمن الاتفاق النووي) يعد أحد الانتصارات التاريخية العظيمة لإيران.

    وتقول واشنطن إنها فعلت "آلية الزناد" في الاتفاق النووي الإيراني التي تقضي بمعاودة فرض جميع عقوبات الأمم المتحدة على إيران، ولكن باقي أطراف الاتفاق النووي (بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا) ومعظم أعضاء مجلس الأمن الدولي، عارضوا هذه الخطوة.

    وشهدت العلاقات الأمريكية الإيرانية توترا، وذلك بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015 مع طهران، وفرضها عقوبات مشددة على الجمهورية الإسلامية شملت جميع القطاعات، كما تشدد واشنطن الضغوط السياسية على إيران وتكثف وجودها العسكري في منطقة الشرق الأوسط.

    انظر أيضا:

    أمريكا تفرض عقوبات جديدة على إيران
    سلوتسكي: أمريكا بفرض عقوبات على إيران تحاول بشكل غير قانوني الاضطلاع بدور مجلس الأمن الدولي
    إعادة العقوبات الأمريكية على إيران... ماذا تعني ولماذا لم يستطع الأوروبيون مواجهتها؟
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, الاتفاق الايراني, ايران, محمد جواد ظريف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook