20:49 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 29
    تابعنا عبر

    قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، إن بلاده قضت على قائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، لأنه كان "الإرهابي رقم واحد في العالم"، كما اقتلعت خلافة "داعش" من جذورها.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال ترامب، في كلمته أمام الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، "انسحبنا من الصفقة النووية الإيرانية الفاشلة وفرضنا عقوبات هائلة على الدولة الأولى الراعية للإرهاب، وتخلصنا من الإرهابي رقم واحد في العالم، ألا وهو قاسم سليماني".

    وأضاف "اقتلعنا خلافة داعش (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول) من جذورها وقتلنا مؤسسها وقائدها [أبو بكر] البغدادي".

    يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية نفذت يوم 3 كانون الثاني/ يناير الماضي ضربة جوية قرب مطار بغداد أسفرت عن مقتل سليماني، ونائب قائد "الحشد الشعبي" العراقي، أبو مهدي المهندس، ومرافقيهما.

    وأدت العملية الأمريكية إلى تصعيد خطير بين البلدين، وردًا على اغتيال سليماني، نفذ الحرس الثوري الإيراني، هجوما صاروخيا واسعا استهدف القوات الأمريكية في قاعدتي عين الأسد في الأنبار وحرير في أربيل العسكريتين بالعراق.

    ومؤخرا هدد ترامب، في معرض تعليقه على تقارير صحفية تتعلق بمزاعم تحضير طهران لشن هجمات ضد الولايات المتحدة، قائلا إن "أي هجوم من جانب إيران ضد الولايات المتحدة سيواجه بهجوم أكبر على إيران بألف مرة".

    فيما أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في تصريحات صحفية، أن الولايات المتحدة "ستمنع إيران من حيازة أسلحة روسية وصينية"، في الوقت الذي تنتهي فيه صلاحية حظر دولي للأسلحة على إيران، في 18 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

    وأعلنت كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا رفضهم استخدام الولايات المتحدة "آلية الزناد" ضد إيران وتطالب بالحفاظ على الاتفاق النووي شريطة أن تعود طهران للالتزام بتعهداتها، وقالت الخارجية الألمانية، في تغريدتين، "مجموعة الثلاث (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) لديها موقف موحّد وهو رفض آلية الزناد الأمريكية والحفاظ على الاتفاق النووي لكن يجب على إيران أولاً أن تعود للالتزام بتعهداتها".

    وشهدت العلاقات الأمريكية الإيرانية توترا بعد إعلان ترامب، في أيار/مايو 2018، انسحاب بلاده من الاتفاق الخاص ببرنامج إيران النووي الذي وقع عام 2015 مع طهران، وفرضه عقوبات مشددة على الجمهورية الإسلامية شمُلت جميع القطاعات، كما تشدد واشنطن الضغوط السياسية على إيران وتكثف وجودها العسكري في منطقة الشرق الأوسط.

    انظر أيضا:

    وزير الدفاع الإيراني يكشف هدف أمريكا من اغتيال قاسم سليماني
    وزير الخارجية الإيراني: لا أريد تهديد أحد لكن ملف اغتيال قاسم سليماني لم يغلق
    الحرس الثوري الإيراني يحسمها: سنضرب أي شخص متورط في اغتيال قاسم سليماني
    الكلمات الدلالية:
    إيران, داعش, ترامب, قاسم سليماني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook