18:18 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وجهت إلى ضابط شرطة في لويزفيل ثلاث تهم "تعريض جائر للخطر"، اليوم الأربعاء، في ما يتعلق بإطلاق النار في مارس/ آذار الماضي على امرأة سوداء تبلغ من العمر 26 عاما.

    وأعلنت القاضية، آني أوكونيل، التهم التي وجهتها هيئة محلفين رئيسية ضد بريت هانكسون، أحد ضباط الشرطة الثلاثة المتورطين في إطلاق النار المميت، حسبما أفادت وكالة "فرانس برس".

    غذت وفاة المرأة احتجاجات مناهضة للعنصرية في لويزفيل، كنتاكي، لمدة أسابيع، وأصبحت واحدة من العلامات الفارقة الحاشدة على مستوى البلاد لحركة "حياة السود مهمة" المطالبة بإصلاح الشرطة.

    قُتلت تايلور، وهي فنية بغرفة الطوارئ، بالرصاص في شقتها عندما نفذ ثلاثة ضباط شرطة يرتدون ملابس مدنية أمر تفتيش "بدون طرق" في وقت متأخر من الليل.

    أخذ صديقها، مسدسا وتبادل إطلاق النار مع الضباط. قال فيما بعد إنه أعتقد أنهم مجرمون. أطلق الضباط، الذين لم يشغلوا كاميرات أجسادهم كما هو مطلوب، النار عدة مرات على تايلور، فقتلوها. وأصيب رقيب شرطة.

    قامت مدينة لويزفيل، الأسبوع الماضي، بتسوية دعوى قتل خاطئة مع عائلة تايلور مقابل 12 مليون دولار. أعلنت حالة الطوارئ في المدينة وأغلقت أجزاء كبيرة منها خوفا من الاحتجاجات الغاضبة.

    انظر أيضا:

    تفريق مظاهرة لحركة "حياة السود مهمة" في أستراليا واعتقال 6 أشخاص
    "تذكرة تنبض بالحياة"... ألبوم بيونسيه الجديد يسعى لتغيير المفهوم عن السود
    مقتل شخص بالرصاص أثناء احتجاج لحركة "حياة السود مهمة" في تكساس
    الكلمات الدلالية:
    مقتل, الشرطة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook