02:24 GMT23 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن المدعي العام في إثيوبيا، اليوم الخميس، توجيه اتهامات إلى نحو ألفي شخص لدورهم في أعمال العنف المميتة التي أعقبت اغتيال المغني الشهير هاشالو هونديسا في يونيو/ حزيران.

    وقال جيديون تيموثيوس في مؤتمر صحفي: "بعض المشتبه بهم وبعض المتهمين تقدموا بشكوى من أنه تم اتهامهم بسبب نشاطهم السياسي"، حسبما أفادت وكالة "رويترز".

    وتابع: "الأمر ليس كذلك، يوجه الاتهام إليهم بسبب سلوكهم الذي أدى إلى إزهاق أرواح مئات المواطنين".

    سقط أكثر من 230 قتيلا في أعقاب مقتل هونديسا المنتمي لعرقية الأورومو، وقتل بعضهم في احتجاجات مناوئة للحكومة في حين قتل البعض الآخر في هجمات استهدفت جماعات عرقية.

    وألقي القبض على أكثر من 9 آلاف شخص في أعقاب أعمال العنف، بمن فيهم سياسيون من منطقة أوروميا، وهي أكثر مقاطعات إثيوبيا اكتظاظا بالسكان ومسقط رأس المغني الراحل.

    قتل هاشالو رميا بالرصاص في 29 يونيو/ حزيران، في أثناء قيادته لسيارته في العاصمة أديس أبابا، وكان أحد أشهر نجوم الفن والموسيقى في إثيوبيا، رمزا سياسيا بارزا.

    وتسبب مقتل صاحب الـ34 عاما في صدمة داخل أوساط الأورومو؛ التي ينحدر منها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، والذي نعى المغني الشاب ووصفه بأنه كان بمثابة "الملهم للشباب"، مطالبا شعبه بضبط النفس.

    وأدان رئيس الوزراء، آبي أحمد، عملية القتل وما تبعها من سقوط ضحايا، ووصفها بالمأساة، كما تعهد بتقديم الجناة إلى العدالة. واتهم جهات أجنبية ومحلية بالسعي لزعزعة استقرار بلاده وبث الفرقة بين أطياف الشعب.

    انظر أيضا:

    منطقة شمالي إثيوبيا تتحدى رئيس الوزراء وتجري انتخابات محلية
    رئيس جنوب السودان يتحدث عن التكامل الاقتصادي مع إثيوبيا
    إثيوبيا تتعهد بالعمل مع السودان حتى لا تتكرر الفيضانات المدمرة
    الكلمات الدلالية:
    رئيس وزراء إثيوبيا, احتجاجات في إثيوبيا, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook