05:04 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الأحد، أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره التركي مولود تشاويش أوغلو، تبادلا عبر الهاتف، وجهات النظر حول الوضع في ناغورنو- قرة باغ، وشددا على ضرورة وقف إطلاق النار في أسرع وقت واستقرار الوضع على خط التماس.

    وجاء في بيان الخارجية الروسية: "في الـ27 أيلول/سبتمبر، أجرى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، محادثة هاتفية مع وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، جرى خلالها تبادل وجهات النظر حول الوضع في منطقة النزاع في ناغورني-قرة باغ.

    وأشار البيان إلى أن "الوزيران شددوا خلال المحادثة على ضرورة وقف إطلاق النار في أسرع وقت واستقرار الوضع على خط التماس".

    كما أعرب لافروف وتشاويش أغلو عن تعازيهما لعائلات وأقارب القتلى الذين سقطوا نتيجة للأعمال القتالية.

    وفي وقت سابق من اليوم الأحد، قالت وزارة الدفاع الأذرية، إن القوات المسلحة الأرمينية أطلقت النار على المناطق السكنية الواقعة على خط التماس في قرة باغ ، ووفقاً لهذه البيانات، فقد قُتل مدنيون. وبحسب وزارة الدفاع الأرمينية، فإن قرة باغ "تعرضت لهجمات جوية وصاروخية".

    وأفاد المتحدث الصحفي باسم رئيس جمهورية ناغورني قرة باغ المعترف بها من جانب واحد، فغرام بوغوسيان، أن المناطق المدنية في قرة باغ، بما في ذلك العاصمة ستيباناكيرت، قد تعرضت لنيران المدفعية، ودعا السكان للنزول إلى الملاجىء.

    ألحق ذلك إعلان وزارة الدفاع الأذرية أن قواتها المسلحة شنت عملية هجوم مضاد على طول خط التماس بأكمله في قرة باغ.

    بدورها، صرحت وزارة الدفاع الأرمينية أن أذربيجان فقدت ثلاث دبابات، ومن المفترض أن هناك "خسائر في القوات العاملة".

    وأعلن الجيش الأذري عن تدمير 12 منظومة مضادة للطائرات تابعة لسلاح الجو الأرمني.

    الكلمات الدلالية:
    أزمة أرمينيا مع أذربيجان, أذربيجان, أرمينيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook