21:12 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 13
    تابعنا عبر

    أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريحات أدلى بها، اليوم الاثنين، أن تركيا بلد متوسطي وهي من "أهل الدار"، داعيا إلى تحويل منطقة حوض المتوسط إلى "واحة سلام".

    وبحسب وكالة "الأناضول" التركية، فقد شدد أردوغان في تصريحاته على أن "تركيا بلد متوسطي، وكما كانت عبر التاريخ واليوم هي ليست ضيفا على هذه المنطقة بل نحن أهل الدار"، على حد تعبيره.

    ونوه أردوغان في تصريحاته، إلى أن تركيا "لا تريد التوتر في البحر المتوسط" إنما تريد السلام والتعاون والإنصاف والعدل.

    ودعا أردوغان جميع الأطراف إلى جعل منطقة البحر الأبيض المتوسط "واحة سلام" من جديد وإلى عدم "تلويث مياهه بخصومات جديدة"، وقال: "بصفتنا أمة ورثت الحضارة العثمانية والسلام في البحر المتوسط، نريد إعادة إحياء مناخ السلام في هذه المنطقة".

    واعتبر أردوغان أن الاتحاد الأوروبي "لم يستغل" الفرص الدبلوماسية لحل الأزمة وأنه "خضع لليونان وقبرص الرومية".

    وبيّن أردوغان إمكانية حل مشكلة البحر الأبيض المتوسط من خلال "جمع كل الفاعلين في المنطقة حول طاولة واحدة، وليس عن طريق إقصاء بعضنا لبعض"، مؤكدا أن السلام لا يتحقق إلا "بإدخال تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية في المعادلة".

    وبدوره، كان رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، قد دعا في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، للحوار وإعطاء فرصة للدبلوماسية، أو الاحتكام إلى محكمة العدل الدولية لحل الخلاف بينهما.

    وأضاف أنه "إذا كان الرئيس أردوغان يؤمن حقًا بأن الأمم المتحدة هي منارة للأمل ومعقل للتعاون العالمي، فإني أحثه على التصرف وفقًا لقيمها".

    واعتبر ميتسوتاكيس أن "أنقرة ردت على دعوتنا للحوار بالتصعيد والاستفزاز"، مضيفا: "اللجوء إلى المحكمة الدولية من بين خياراتنا لحل خلافنا مع تركيا".

    ويدور خلاف بين تركيا من جهة واليونان وقبرص من جهة ثانية، حول أحقية استغلال موارد النفط والغاز في شرق البحر المتوسط، مما يثير مخاوف من اندلاع نزاع أكثر حدة.

    وتصاعد الخلاف، في 10 أغسطس/ آب، حين أرسلت تركيا سفينة لاستكشاف الغاز الطبيعي وسفنا حربية إلى مياه تتنازع السيادة عليها مع اليونان، حيث تدعي أنقرة أحقيتها في التنقيب بمناطق خارج حدودها البحرية.

    وبلغ التوتر أوجه في أواخر أغسطس/ آب، عندما أجرى البلدان مناورات عسكرية متوازية، شهدت وقوع حادث تصادم بين سفينتين يونانية وتركية.

    وكان من المرجح أن يتراجع منسوب التوتر بين أثينا وأنقرة مع إعلان البلدين، الثلاثاء الماضي، عزمهما على استئناف المفاوضات الثنائية قريبا، إلا أن تصريحات رئيس الحكومة اليوناني تشير إلى العكس.

    وتحظى اليونان بدعم دول الاتحاد الأوروبي، الذي هدد بفرض عقوبات على تركيا في حال لم تلتزم بحدودها في منطقة شرق المتوسط.

    انظر أيضا:

    "نستقبل كل إشارة"... إيران تكشف حزمة أسلحة منها "حاملة طائرات" وصواريخ غواصات
    فيتامين يحمي الجنين من التشوهات الخلقية وهام جدا للراغبات بالحمل
    قاذفات أمريكية تنفذ هجوما "وهميا" على "قلعة روسية" على بحر البلطيق
    "كانت غائبة"... الحرس الثوري الإيراني يكشف عن "تواصله" مع حاملة طائرات أمريكية
    أردوغان: أرمينيا يجب أن تنسحب من الأراضي التي تحتلها في أذربيجان
    أردوغان: أذربيجان باتت مضطرة إلى حل مشاكلها بنفسها
    الكلمات الدلالية:
    قبرص, اليونان, البحر المتوسط, اردوغان, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook