04:02 GMT31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    تطوع أبناء عدد من الوزراء في أرمينيا للذهاب إلى منطقة الحرب في ناغورني قره باغ.

    كتب ممثل وزارة الدفاع الأرمينية، آرتسرون هوفهانيسيان على موقع "فيسبوك": "هذه أرض مقدسة، ليس هناك مكان للتراجع. المتطوعون في عجلة من أمرهم للتسجيل في خط المواجهة، أبناء الوزراء يسجلون أسماءهم كمتطوعين... أنا فخور بكم أيها الشعب الأرميني".

    وبتاريخ 27 سبتمبر/ أيلول الجاري، قالت وزارة الدفاع الأذربيجانية، إن القوات المسلحة الأرمينية أطلقت النار على المناطق السكنية الواقعة على خط التماس في قره باغ، ووفقاً لهذه البيانات، فقد قُتل مدنيون. وبحسب وزارة الدفاع الأرمينية، فإن قرة باغ "تعرضت لهجمات جوية وصاروخية".

    وأفاد المتحدث الصحفي باسم رئيس جمهورية ناغورني قره باغ، المعترف بها من جانب واحد، فغرام بوغوسيان، أن المناطق المدنية في قره باغ، بما في ذلك العاصمة ستيباناكيرت، تعرضت لنيران المدفعية، ودعا السكان للنزول إلى الملاجىء.

    ألحق ذلك إعلان وزارة الدفاع الأذربيجانية أن قواتها المسلحة شنت عملية هجوم مضاد على طول خط التماس بأكمله في قره باغ.

    بدورها، صرحت وزارة الدفاع الأرمينية أن أذربيجان فقدت ثلاث دبابات، ومن المفترض أن هناك "خسائر في القوات".

    وأعلن الجيش الأذربيجاني عن تدمير 12 منظومة مضادة للطائرات تابعة لسلاح الجو الأرمني.

    الكلمات الدلالية:
    أذربيجان, أخبار أذربيجان, أزمة أرمينيا مع أذربيجان, أرمينيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook