18:25 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    صرحت إيران، اليوم الأربعاء، أن سيادتها على جزر أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى، المتنازع عليها بين إيران والإمارات "لا جدال فيها"، وذلك ردا على تأكيد وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد أمام الأمم المتحدة، مؤخرا، بأن الجزر إماراتية ولكن إيران تحتلها.

    طهران - سبوتنيك. قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، في بيان اليوم الأربعاء "إن سيادة إيران على الجزر الإيرانية أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى لا جدال فيها وكل تحركات إيران في هذا الصدد تأتي في إطار السيادة على هذه الجزر وغير مرتبطة بأية دولة أخرى".

    وأضاف "هذه الجزر تتمتع بالحكم الذاتي وليست خاضعة إلى أي حكومة أجنبية"، مشيرا إلى أن "مثل هذه التصريحات وتكرار الادعاءات التي لا أساس لها لن تؤثر على سيادة إيران على هذه الجزر وليس لها أية قيمة قانونية".

    والجزر الثلاث هي أبو موسى، وطنب الكبرى، وطنب الصغرى، وكانت تحتلها قوات بريطانية انسحبت منها عام 1971، لتدخلها القوات الإيرانية، وتبقى فيها منذ ذلك الحين، إذ تقول طهران إن تبعية الجزر تعود لها، بينما تؤكد الإمارات أحقيتها في الجزر.

    وجاءت السيطرة الإيرانية على الجزر في عام 1971، أي قبل فترة قصيرة من استقلال سبع إمارات (أبوظبي، ودبي، والشارقة، وعجمان، ورأس الخيمة، وأم القيوين، والفجيرة) عن بريطانيا، واتحادها معا في دولة الإمارات العربية المتحدة.

    والموقف المعلن الدائم للإمارات هو حث طهران على التفاوض، أو قبول إحالة النزاع إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي، بينما تصر إيران على أن سيادتها على الجزر ليست محل نقاش، وتدعو الطرف الإماراتي إلى "تفهم الموقف."

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook