10:04 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 14
    تابعنا عبر

    شكر الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على دعمه، اليوم الأربعاء، حيث دخل القتال بين القوات الأذربيجانية والأرمينية يومه الرابع حول منطقة ناغورني قره باغ.

    وقال علييف إن باكستان وأفغانستان وتركيا أبدت جميعها الدعم، لكنه أضاف أن الجيش الأذربيجاني لا يحتاج إلى مساعدة خارجية، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

    وكان أردوغان قد قال، أول من أمس الاثنين، إن على أذربيجان أن تأخذ زمام الأمور بنفسها وأن تركيا ستقف "بكل مواردها وقلبها" وراء باكو.

    وتجددت الاشتباكات العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان، في 27 أيلول/سبتمبر، وبينما قالت أذربيجان إن القوات المسلحة الأرمينية أطلقت النار على مناطق سكنية على خط التماس في جمهورية قره باغ وأسفر القصف عن سقوط قتلى في صفوف المدنيين، اتهمت أرمينيا وسلطات جمهورية قره باغ الجانب الأذربيجاني بشن "ضربات جوية وصاروخية" على الإقليم.

    وتدهورت العلاقات بين أذربيجان وأرمينيا بنهاية الحقبة السوفييتية على خلفية أحداث سومغاييتي واندلاع الأزمة حول إقليم قره باغ الجبلي، في شباط / فبراير عام 1988، بعد أن قرر الإقليم الذي يتمتع بالحكم الذاتي، الخروج من قوام جمهورية أذربيجان السوفييتية الاشتراكية، ومن ثم إعلانه في عام 1991، الاستقلال كجمهورية قره باغ الجبلية. وأدى النزاع الناتج عن هذا الوضع إلى فقدان أذربيجان لسيطرتها على الإقليم.

    واستمرت المفاوضات حول الحل السلمي للنزاع في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. أذربيجان تصر على الحفاظ على سلامتها الإقليمية، وأرمينيا تدافع عن مصالح الجمهورية غير المعترف بها، لأن جمهورية مرتفعات قره باغ ليست طرفا في المفاوضات.

    انظر أيضا:

    روحاني يؤكد استعداد بلاده للقيام بدور بناء في حل النزاع بين أرمينيا وأذربيجان
    إيران ترد رسميا على مزاعم تقديم مساعدات عسكرية إلى أرمينيا في حربها مع أذربيجان
    تركيا تصرح أنها ستقف مع أذربيجان في الميدان إذا أرادت حل مشكلة الاحتلال الأرميني
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, أزمة أرمينيا مع أذربيجان, الجيش الأذربيجاني, أذربيجان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook