11:46 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أثار اختيار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقاضية من خلفية محافظة، إيمي كوني باريت، لتشغل مقعدا في المحكمة العليا، أعلى هيئة قضائية في الولايات المتحدة، مخاوف التيارات الليبرالية على مكتسباتها في المحكمة العليا، خصوصا تلك المتعلقة بقوانين الإجهاض وزواج المثليين.

    وتشكل مواقف المرشحين الجمهوري والديمقراطي من قضايا مثل الإجهاض، محوراً أساسياً في حسم اتجاهات التصويت في الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني.

    مغازلة الناخبين

    وكما بات معروفاً، يحظى ترامب بدعم جماعات مسيحية محافظة في أوساط الإنجيليين المتجددين، المهتمين بفرض أجندتهم في القضاء، ولا سيما فيما يخص الإجهاض وزواج المثليين.

    ويشير مراقبون لأداء ترامب، إلى أن إدارته اتخذت عدة قرارات إرضاء لأجندة هؤلاء.

    وباختياره قاضية محافظة، يغازل الرئيس الأمريكي طموحات الناخبين الراغبين بتعديل القوانين المرتبطة بتحديد النسل والزواج والعائلة.

    وبحسب موقع "بي بي سي"، فإن الجدل ليس حول ديانة باريت، بل حول انتمائها لجماعة أو أخوية علمانية، تعرف باسم "أهل الحمد"، وتضم نحو 1700 شخص في عضويتها، من مختلف المذاهب المسيحية، لكنّ غالبيتهم من الكاثوليك.

    القيادة للرجال فقط

    وبحسب ما يعرف عن جماعة "أهل الحمد"، فإن نظامها القيادي محصور بأيدي الرجال فقط.

    ويستند الأفراد في أبسط خيارات حياتهم، من الزواج إلى شراء شقة أو سيارة، إلى رأي قائد أو مرشد روحي.

    تعرف المجموعة بعائلاتها الكبيرة، فالقاضية باريت أم لـ 8 أبناء، اثنان منهم بالتبني.

    كما تعقد اجتماعات أسبوعية يسود فيها الفصل الجندري، فيما يطبق أفراد المجموعة فكرة أن "الرجل هو رأس المرأة ورأس العائلة"، استناداً إلى ما ورد في إحدى رسائل القديس بولس.

    وهكذا تركز المنظمة على الأسرة والأدوار التقليدية للجنسين وحياة الصلاة والتقوى والخدمة.

    ويقول المنفصلون عن المجموعة إن النساء يشغلن مرتبة دنيا في ثقافة "أهل الحمد"، والقادة الروحيين يتحكمون بحيوات الأفراد بشكل استبدادي، فمن يخرج عن الجماعة ينفى بالكامل من المجتمع.

    وبحسب أعضاء سابقين، فإن تدخل القادة يصل حد محاسبة النساء اللواتي يطرحن أسئلة أو يرفضن طاعة أزواجهن، في جلسات جماعية.

    في المقابل، ينفي الناطقون باسم المجموعة الممارسات المتطرفة المنسوبة إليهم، قائلين إن تجارب بعض الأفراد السابقين لا تعبر عن الحقيقة بدقة.

    وفي أحاديث صحافية متفرقة، يقولون إن الهدف من الجماعة هو دعم أفرادها روحياً واجتماعياً ومادياً. فحتى الأشخاص غير المتزوجين، يعيشون في بيوت مشتركة، ريثما يتزوجون. كما يطلب من كل عائلة تقديم 5 في المئة من دخلها كتبرع للمجموعة.

     مدارس النخبة

    في مدينة ساوث بند، حيث تقيم القاضية باريت مع عائلتها، تحظى جماعة "أهل الحمد" بنفوذ واسع، رغم السرية المحيطة بأنشطتها. وقد اتسع تأثيرها بفضل مدارس "الثالوث" الخاصة التي تخرج نخبة من الطلاب على صعيد البلاد.

    ويقوم منهج تلك المدارس على تربية الطلاب على التزام العذرية قبل الزواج، وعلى التريث في تحديد ميولهم الجنسية، وعلى أن الزواج مؤسسة تربط بين رجل وامرأة.

    التزام مدى الحياة

    لكن النقطة الأبرز التي تستوقف منتقدي باريت، تتجلى في نظام الانضواء تحت لواء جماعة "أهل الحمد"، إذ يتطلب الأمر إعداداً دينياً يمتد لـ 6 سنوات، يخلص بعدها العضو إلى إعلان "عهد" أو "نذر"، يتعهد الالتزام به مدى الحياة.

    ومع افتقاد علاقة باريت وعائلتها بالجماعة إلى الشفافية، ومع الغموض المحيط بأهداف "أهل الحمد" وممارساتها، يخشى كثيرون أن يكون لعقيدة باريت المتشددة كما يبدو، انعكاس سلبي على نزاهتها كقاضية.

    ترامب يرشح باريت

    وفي وقت سابق، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ترشيح القاضية في الدائرة السابعة من محكمة الاستئناف، إيمي كوني باريت، عضوا بالمحكمة العليا خلفا للقاضية الراحلة روث غينسبرغ.

    وقال ترامب متحدثا في حديقة البيت الأبيض: "يشرفني ترشيح أحد أفضل العقول القانونية تألقا وموهبة في المجال القانوني للمحكمة العليا... - القاضية إيمي كوني باريت".

    يشار إلى أن روث بادر غينسبيرغ توفيت الشهر الحالي، وكانت معروفة لليسار في الولايات المتحدة بدفاعها الحميم عن حقوق المرأة والحريات المدنية وحكم القانون.

    ومن المتوقع تمرير مرشحة ترامب في مجلس الشيوخ، حيث تعود الأغلبية للجمهوريين".

    انظر أيضا:

    مدرب القاضية بالمحكمة العليا الأمريكية يودعها بطريقة غريبة..فيديو
    ترامب يعلن اختيار إيمي باريت مرشحة لخلافة روث غينسبرغ في المحكمة العليا الأمريكية
    بايدن يهاجم خطة ترامب لتعيين قاض بالمحكمة العليا الأمريكية قبل انتخابات الرئاسة
    ترامب يتحدى بايدن ويحدد موعد إعلان مرشحه للمنصب الشاغر في المحكمة العليا الأمريكية
    ترامب يرجح بدء جلسات مجلس الشيوخ للتصديق على مرشحته باريت للمحكمة العليا في 12 أكتوبر
    الكلمات الدلالية:
    ترامب, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook