20:29 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    دعت السلطات الفرنسية، اليوم الخميس، الاتحاد الأوروبي إلى الوقوف بحزم تجاه تركيا.

    وقال وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمنت بيون، في تصريحات مع قناة "فرانس2" التلفزيونية، إن "على الاتحاد الأوروبي أن يقف بحزم تجاه تركيا وإن هذا قد يعني فرض عقوبات محتملة".

    وأضاف: "يجب أن تكون هناك مؤشرات على قوة العزم في المدى القريب. سنرى إن كان سيتم فرض عقوبات".

    ويجتمع زعماء الاتحاد الأوروبي في بروكسل، اليوم الخميس، في مناقشات تستمر يومين وتتعلق بشكل أساسي بالتوتر شرق البحر المتوسط والعلاقات مع تركيا.

    وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ناقش مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، يوم الثلاثاء الماضي، العلاقات الثنائية المشتركة وقضية شرق المتوسط، في اتصال هاتفي.

    وأفادت وكالة "الأناضول" التركية، بأن الطرفين بحثا القضايا الثنائية وعلاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي والتطورات الأخيرة شرقي المتوسط.

    وأكد الرئيس التركي لنظيره الفرنسي أن "سبب التوتر شرقي المتوسط، هو تجاهل الحقوق المشروعة لأنقرة والقبارصة الأتراك في المنطقة"، مضيفا أن بلاده "لا تطمع في حقوق أحد، لكنها لن تسمح بهضم حقوقها، وتؤيد الحوار لحل المشاكل الراهنة".

    تأتي المكالمة بعدما أعلنت وزارة الخارجية اليونانية، أنها اتفقت مع تركيا على استئناف المحادثات الاستكشافية بينهما في إسطنبول في المستقبل القريب، وذلك على خلفية الخلاف مع أنقرة حول التنقيب التركي عن مصادر الطاقة شرقي البحر المتوسط والرفض اليوناني لذلك.

    انظر أيضا:

    "قتلتم مليون جزائري"... أردوغان يذكر ماكرون بمكالمة هاتفية لكي "يعتبر"
    ماكرون يهاجم أردوغان: ينتهج سياسة توسعية تشكل عاملا مزعزعا لاستقرار أوروبا
    أردوغان يعلن عن لقاء مع بوتين وميركل وماكرون في 5 مارس لبحث مسألة إدلب
    وكالة: أردوغان يطلب من ماكرون منظومة صواريخ... وشرط فرنسي وحيد متعلق بسوريا
    اتصال بين أردوغان وماكرون بعد توتر في العلاقات على عدة أصعدة
    الكلمات الدلالية:
    البحر المتوسط, اليونان, فرنسا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook