20:48 GMT30 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أظهرت نتائج دراسة أجرتها مؤسسة "إنسايت فور إديوكيشن" التعليمية عدم وجود ارتباط بين إعادة فتح المدارس بارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا.

    ووفقا لوكالة "رويترز"، أشارت الدراسة التي أجريت في 191 دولة إلى أن إجراءات العزل العام لمكافحة الوباء ستجعل من 2020 عام "ديون تعليمية بسبب الجائحة" تبلغ 300 مليار يوم مدرسي مفقود فضلا عن أن 84 % من تلك الأيام الدراسية الضائعة من نصيب الأطفال في الدول الأكثر فقرا.

    ومن جانبها أوضحت الرئيسة التنفيذية للمؤسسة، راندا غروب زخاري: "شاع افتراض بأن فتح المدارس سيزيد الحالات، وأن إغلاقها سيقلل العدوى لكن الواقع أكثر تعقيدا من ذلك".

    وبحسب "رويترز"، نشرت تقارير إعلامية أشارت إلى أن 52 دولة أعادت التلاميذ للمدارس من جديد في شهري أغسطس / آب وسبتمبر/ أيلول شهدت تزايدا في معدلات الإصابة خلال العطلة مقارنة بوقت الإغلاق.

    وتعليقا على ذلك، أكدت غروب زخاري: "إن تحليلا كاملا أجرته الدراسة للأوضاع في الدول 52 لم يجد علاقة مؤكدة بين وضع المدارس، وبين معدلات العدوى بما يشير إلى الحاجة إلى البحث عن عوامل تأثير أخرى".

    وتابعت قائلة: "هذا الاختبار العالمي الحقيقي الأول يسلط الضوء على شكل الحياة المدرسية في عالم كوفيد... فهم كيفية تعامل دول تمر بموجة ثانية واسعة النطاق مع هذا الواقع الجديد في الفصول ضروري للحصول على إرشادات بشأن القرارات المستقبلية بإعادة فتح المدارس والمساعدة في إبقاء المدارس مفتوحة".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook