17:55 GMT29 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الخارجية الأرمينية، اليوم الجمعة، أنها مستعدة للعمل مع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لإعادة إقرار وقف إطلاق النار في إقليم ناغورني قره باغ الذي يشهد معارك منذ يوم الأحد بين قواته والجيش الأذربيجاني.

    ونقلت وكالة "سبوتنيك" تصريحات الخارجية الأرمينية التي جاءت في بيانها: "سنواصل التصدي للعدوان على منطقة أرتساخ ( ناغورني قره باغ) بحزم، وفي نفس الوقت مستعدون للعمل مع الدول التي تترأس مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا لايجاد تسوية لوقف إطلاق النار على أساس الاتفاقات التي وقعت في عام 1994-1995".

    وقالت متحدثة الخارجية، لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الجمعة، ردا على سؤال حول إمكانية المفاوضات مع باكو الآن وهل هناك مجال لحل وسط بعد ما تحدث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مع رئيسي أرمينيا وأذربيجان:

    "لا جدوى من الحديث عن عملية السلام في الوقت الذي نواجه فيه عدوانًا واسع النطاق مخططًا له من قبل أذربيجان على "أرتساخ" [قره باغ"] وأرمينيا".

    وتجددت الاشتباكات العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان في 27 أيلول/ سبتمبر الجاري، وأقر الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، فرض حالة الحرب في عدد من مدن ومناطق الجمهورية وحظر التجول، كما أعلن عن تعبئة جزئية. وسبق ذلك إعلان أرمينيا حالة الحرب والتعبئة العامة.

    وأعلن الناطق باسم زعيم ناغورني قره باغ، فغرام بوغوسيان، أن رئيس جمهورية ناغورني قره باغ، المعلنة من جانب واحد، أرايك آروتيونيان، قد أعلن حالة الحرب والتعبئة العامة لمن تجاوزوا الثامنة عشرة من العمر.

    ودعا عدد من الدول، من بينها روسيا وفرنسا، طرفي الصراع إلى ضبط النفس. كما أجرى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، محادثة هاتفية، يوم الأحد الماضي أشارا خلالها إلى أهمية بذل كل جهد ممكن لمنع التصعيد في قره باغ.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook