13:12 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    رغم عدم تطبيع العلاقات بين البلدين، يشترك علماء إيرانيون وإسرائيليون في مشروعات علمية مشتركة.

    ونقلت صحيفة "معاريف" العبرية، مساء اليوم الأحد، عن العالم الفرنسي، فردريك بوردري، مدير المركز الأوروبي للأبحاث النووية، أن العمل المشترك والاتصالات المباشرة بين العلماء الإسرائيليين والإيرانيين وعلماء من الدول عربية وإسلامية أخرى مستمرة، رغم أزمة كورونا واستمرار التوتر في منطقة الشرق الأوسط.

     وأوضحت الصحيفة أن العالم الفرنسي بوردري، هو مدير مشروع المسرعات والتكنولوجيا في مدينة سيرن، الواقعة على الحدود السويسرية الفرنسية، التابع للمركز الأوروبي للأبحاث النووية، والذي يدير أكبر مسرع للجسيمات في العالم ومسرعات أخرى. 

    وأكد بوردري أن العلم يجمع عملاء من كافة الأقطار، حيث يشتركون في مشروع معا مثل "SESAME" الذي انطلق عام 2017، والذي يعمل على بناء مسرع يستخدم جسيمات الضوء في الأبحاث التطبيقية، وأن الدول المشاركة في المشروع هي، قبرص، مصر، تركيا، إيران، إسرائيل، السلطة الفلسطينية، تركيا، باكستان، والأردن، التي تستضيف المشروع.

     وشدد العالم الفرنسي على أن المشروع المشترك ما يزال مستمرا، بل من المتوقع أن يستمر 30 إلى 40 عاما، فالعلم هو اللغة المشتركة والمشروع العلمي يجمع بين هؤلاء العلماء، سواء كانوا إيرانيين أو إسرائيليين.

    انظر أيضا:

    ليبرمان: نتنياهو يدمر إسرائيل
    ظريف يطالب بإرغام إسرائيل على الانضمام لمعاهدة حظر الانتشار النووي
    وسط عنف الشرطة… آلاف الإسرائيليين يحتجون على سياسات نتنياهو.. فيديو
    إسرائيل تبعث برسالة إلى الشعب العراقي
    الكلمات الدلالية:
    مصر, فلسطين, إيران, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook