05:29 GMT31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 36
    تابعنا عبر

    نفى المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، في تصريحات أدلى بها اليوم المزاعم التي تتحدث عن استخدام طائرات "إف 16" تركية في الصراع حول قره باغ.

    وفي تصريحات نقلتها وكالة الأنباء التركية "الأناضول" أكد قالن نفي بلاده وجود طائرات تركية من طراز (إف-16) في المنطقة (منطقة الصراع في قره باغ)، منوها إلى أن هذه "الطائرات المسيرة المسلحة تابعة للجيش الأذربيجاني".

    وحول سياسة بلاده في المنطقة شدد قالن على أن استراتيجية "التواجد بقوة" التي تتبعها تركيا في ليبيا وسوريا وأماكن أخري في الميدان "كانت لها نتائج مهمة للغاية"، على حد تعبيره.

    ونوه قولن إلى أن بلاده "لم ندخل أراضي أذربيجان ولا أرمينيا ولا قره باغ"، مؤكدا وقوف بلاده مع أذربيجان سياسيا ومعنويا ولوجستيا بموجب الاتفاقيات العسكرية، بحسب المصدر.

    واعتبر قولن أن أرمينيا ستكون مستفيدة في حال "أنهت احتلالها"، مبينا أن العلاقات بينها وبين أذربيجان وتركيا "وصلت حد التطبيع".

    وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن يوم الجمعة الماضي، أنه يأمل في استمرار هجوم الجيش الأذربيجاني و تحرير جميع الأراضي المحتلة في كاراباخ من قبل أرمينيا.

    وقال أردوغان خلال كلمة له في قونيا نقلتها صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "لقد حررت أذربيجان بالفعل مساحة كبيرة آمل أن تواصل نضالها حتى تحرر كل أراضيها في قاره باغ".

    وتجددت الاشتباكات العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان في 27 أيلول/ سبتمبر الجاري، وأقر الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، فرض حالة الحرب في عدد من مدن ومناطق الجمهورية وحظر التجول، كما أعلن عن تعبئة جزئية. وسبق ذلك إعلان أرمينيا حالة الحرب والتعبئة العامة.

    انظر أيضا:

    "هربوا من دون إطلاق رصاصة"... أرمينيا تنشر قوائم بالقتلى والأسلحة الأذربيجانية.. صور
    3 علامات يقدمها العلماء تؤكد أن أصل الإنسان نوع من الأسماك تتواجد على مائدتنا
    تركها مالكوها... أول مستشفى للحمير على أرض عربية... صور وفيديو
    تدخل الأرض بسرعة 238 ألف كيلومتر... الكوكب على موعد مع عرض ساحر.. صور
    "خط من العراق إلى طرطوس" وعلاقة "غولن" بسوريا.. داود أوغلو يكشف معلومات "خطيرة"
    الكلمات الدلالية:
    قره باغ, ليبيا, سوريا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook