07:07 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    جدد رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشال، تأكيده على موقف أوروبا الموحد والمتضامن مع اليونان وقبرص في أزمة شرقي المتوسط، المرتبطة بتنقيب تركيا عن مصادر الطاقة في المنطقة واعتراض قبرص واليونان على ذلك، كما رحب ببدء حوار بين أثينا وأنقرة.

    وقال ميشال خلال جلسة عامة خصصها البرلمان الأوروبي، اليوم الثلاثاء، لمناقشة اجتماعاته المنعقدة في الأول والثاني من الشهر الجاري، "ناقشنا مع القادة الأوروبيين، قضايا خارجية مثل الوضع في البحر المتوسط، وعلاقتنا مع تركيا".

    وأضاف ميشال قائلا:"من المهم أن تكون منطقة البحر متوسط، أكثر استقرارا ونحن متحدون فيما يخص موقفنا من الوضع في البحر المتوسط وتضامننا يبقى مع قبرص واليونان".

    وتابع رئيس المجلس الأوروبي قائلا "نحن نرحب ببدء الحوار بين تركيا واليونان ولكننا في نفس الوقت، ندين التدخلات في المناطق التي تخضع لسيادة قبرص، لذلك هناك حاجة لحشد المزيد من الخطوات في هذا الاتجاه".

    ولفت ميشال إلى أن "هناك صراعات وتحديات في منطقة المتوسط، لذلك دعينا (الممثل الأعلى للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب) بوريل لتنظيم مؤتمر دولي متعدد الأطراف لحل القضايا المتعددة".

    واستطرد قائلا "أما عن بيلاروس، فموقفنا واضح بأنه يجب أن يسمح للشعب، أن ينتخب رئيسه بحريه. ولذلك قررنا بعد الاجتماعات فرض عقوبات ضد مستخدمي العنف والتي طبقت على الفور. كما أننا أدنا، محاولة اغتيال السياسي المعارض الروسي أليكسي نافالني، وندعو روسيا إلى الانخراط في تحقيق دولي مستقل. ونحن سنناقش ذلك خلال الأسبوعين القادمين. "

    وتطرق ميشال إلى النزاع في منطقة بين أرمينيا وأذربيجان،" الصراع المستمر في قرة باغ، نحن ندعو إلى الحوار السلمي، فالتدخل العسكري غير مقبول. "

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook