05:36 GMT31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    عقب الإعلان عن إصابة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقرينته ميلانيا بفيروس كورونا المستجد، أظهرت الفحوص انتقال العدوى أيضا إلى عدد من مساعديه وسياسيين جمهوريين بارزين.

    وبحسب تقرير نشرته هيئة "بي بي سي"، تحول البيت الأبيض إلى بؤرة تفشي لفيروس كورونا بسبب انتهاك عدد من القواعد والإرشادات التي حددتها مراكز السيطرة على الأمراض.

    أولا ــ ارتداء الكمامات

    تشدد مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بضرورة ارتداء الكمامات، للحد من تفشي الفيروس، وهو الأمر الذي لطالما عارضه الرئيس الأمريكي حتى أنه ظهر دونها في الكثير من المناسبات.

    وقبل عشرة أيام، جمع ترامب ما يزيد عن 150 ضيفا، لم يضع معظمهم كمامة، داخل البيت الأبيض ليعلن تسمية إيمي كوني باريت في الكرسي التاسع بالمحكمة العليا.

    ثانيا ــ التباعد الاجتماعي

    يشير جميع المختصين إلى أن تطبيق التباعد الاجتماعي هو السبيل الأكثر فعالية لمكافحة تفشي الفيروس، وهو ما لم يلتزم به البيت الأبيض حيث جلس الضيوف بجوار بعضهما البعض دون الحفاظ على أي مسافة تحد من انتقال العدوى.

    ثالثا ــ العزل الذاتي

    فور الشك في إصابة الشخص، يجب عليه عزل نفسه ذاتيا للسيطرة على الفيروس، وهو ما لم يلتزم به ترامب حيث خرج بشكل مفاجئ من المستشفى التي يعالج فيه، معرضا طاقم حراسته وأفراد الخدمة السرية الذين يرافقوه لخطر العدوى.

    رابعا ــ التواصل مع المخالطين

    ينبغي على مصابي كورونا إبلاغ كل من خالطوه بحقيقة مرضهم، وتقول تقارير إعلامية إن ترامب فعل عكس ذلك حيث أجرى فحص كورونا وعلم أن نتيجته إيجابية قبل مناظرة جو بايدن يوم الأربعاء الماضي، ورغم ذلك لم يخبر أحد وذهب للمناظرة مخالطا العشرات.

    انظر أيضا:

    إصابة مستشار مقرب من ترامب بفيروس كورونا
    بايدن يطالب بعدم إجراء مناظرة 15 أكتوبر إذا استمرت إصابة ترامب بكورونا
    ترامب يكشف النقاب عن "علاقته" مع روسيا
    الكلمات الدلالية:
    البيت الأبيض, فيروس كورونا, الولايات المتحدة, ترامب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook