20:18 GMT30 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت موسكو، اليوم السبت، إن مادة نوفيتشوك السامة، والتي اتهمت باستخدامها ضد المعارض أليكسي نافالني، هي منتج غربي وليس بحوزتها.

    موسكو - سبوتنيك. وقالت الخارجية الروسية إن "تركيب نوفيتشوك وطيفه الكتلي كشف النقاب عنه للمرة الأولى ضمن قاعدة البيانات للمعهد الأمريكي للمعايير في 1998".

    وتابعت أنه "لشيء ذو مغزى أن تأتي المعلومات حول تلك المادة من مركز بحثي تابع لوزارة الدفاع الأمريكية"، مبينة أن "العائلة الكاملة للمواد الكيميائية السامة التي لا تندرج ضمن معاهدة الأسلحة الكيميائية تشكلت على أساس تلك التركيبة"، مضيفة أنه "إلى جانب الولايات المتحدة، ثمة ما لا يقل عن 20 دولة غربية استخدمت تلك السموم، ما يجعل نوفيتشوك منتجا غربيا خالصا، وهو متوفر بـ 140 شكلا متنوع لدى تلك الدول، ونحن لا نملكه".

    وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، في شهر سبتمبر الماضي أن موقف روسيا القائل بأن البلاد لم تطور مطلقا عنصر "نوفيتشوك" للحرب الكيميائية لا يحتاج إلى تعليق.

    وخلال إحاطة إعلامية، طُلب من زاخاروفا، التعليق على ما إذا كان صحيحاً أن روسيا والاتحاد السوفيتي لم يطورا وينتجا أبدا "نوفيتشوك"، أو أن هذه المادة موجودة، ولكن جرى تسميتُها بشكل مختلف، وما هو موقف وزارة الخارجية الروسية من وجود "نوفيتشوك" في روسيا، فقالت:

    "لقد أجبتم بشكل صحيح، لقد قلنا مرارا: لا في الاتحاد السوفيتي ولا في روسيا، على عكس الدول الغربية، لم يتم تنفيذ مشاريع بحث وتطوير تحت الاسم الرمزي "نوفيتشوك".

    وأضافت زاخاروفا: "لا يسعني إلا أن أؤكد من جديد أن موقف روسيا والوضع بشأن هذه المسألة لم يطرأ عليهما أي تغييرات. أما بالنسبة للآراء المختلفة حول هذا الموضوع من قبل الأفراد والتفسيرات غير الدقيقة من قبل وسائل الإعلام لتصريحات ممثلي السلطات الروسية، يبدو لي أنها لا تحتاج إلى تعليق. لقد عبرت عن موقفنا الآن وأكدت لكم من جديد".

    انظر أيضا:

    الخارجية الروسية: موقف موسكو حول تطوير "نوفيتشوك" لا يحتاج إلى تعليق
    أحد مطوري "نوفيتشوك" يؤكد: أي معمل كيميائي في العالم قادر على إنتاج هذه المادة
    أحد مطوري "نوفيتشوك": صور نافالني تدحض مزاعم تسممه بالمادة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook