10:00 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أفاد الأمين العام للحكومة اليابانية، كاتسونوبو كاتو ، بأن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عثرت على مواد سامة في جسم نافالني، لكنها لم تتمكن من تحديد الجهة التي استخدمتها.

    طوكيو - سبوتنيك. وقال كاتسونوبو تاكو، رداً على سؤال صحفي حول العقوبات ضد روسيا فيما يتعلق بقضية المعارض الروسي أليكسي نافالني: "أجرت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، بناءً على طلب من الحكومة الألمانية، دراسة لتحليلات السيد نافالني وعثرت فيها على مواد سامة. لكن لم تتمكن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من تحديد الجهة التي استخدمت هذه المواد. ويعتبر استخدام الأسلحة الكيميائية في حد ذاته عمل غير إنساني. ومهما كانت الظروف، فإن استخدامها غير مقبول. وتأمل الحكومة اليابانية في سرعة معرفة الحقيقة وستتعاون بشكل وثيق مع الدول المعنية".

    رئيس الدبلوماسية الأوروبية، جوزيب بوريل، أعلن أمس الاثنين، أن دول الاتحاد الأوروبي وافقت بالإجماع على اقتراح ألمانيا وفرنسا بفرض عقوبات على قضية نافالني، وأن الأجهزة التقنية لمجلس الاتحاد الأوروبي ستقوم بصياغة هذه العقوبات بشكل رسمي.

    وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد أن روسيا لا تستطيع التحقيق في حادثة المعارض أليكسي نافالني في ظل غياب أي حقائق، وعدم استجابة ألمانيا لطلبات الادعاء العام الروسي بهذا الخصوص.

    ألمانيا زعمت أن نافالني تعرض لمحاولة تسميم بمادة "نوفيتشوك" المشلة للأعصاب، بعد أن قالت إن الأطباء عثروا على آثار هذه المادة في عينة لدم نافالني، أخذت في مستشفى "شاريته" في برلين حيث نقل نافالني من أومسك الروسية.

    ولم تسند برلين في هذا لأي دليل، مما دفع موسكو لوصف الحادث بأنه يشبه تمثيلية تهدف لتبرير فرض عقوبات جديدة عليها.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook