07:50 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت صحيفة بريطانية أن ​منظمة الصحة العالمية​ تتعرض لهجمات مختلفة بسبب تعاملها مع أزمة وباء فيروس "كورونا" المستجد في العالم.

    وذكرت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، أن منظمة الصحة العالمية متهمة بمساعدة الصين في التغطية على انتشار الفيروس في إقليم ووهان، وتارة أخرى بإصدار توجيهات ملتبسة بشأن غطاء الوجه وتقييد السفر".

    ولفتت الصحيفة إلى أن "مدير المنظمة الإثيوبي تيدروس أدانوم غبريوس، أصبح مستهدفا بعبارات الكراهية والحقد، مثلما حدث لأنتوني فاوتشي​ في واشنطن، إذ تحول إلى كبش فداء بيد السياسيين من بينهم الرئيس الأمريكي ​دونالد ترامب​"، مشيرة إلى أن "استهداف منظمة الصحة العالمية من السهولة بمكان، ولكنه عمل لا يفيد في شيء، ويعيق في الوقت ذاته جهود مكافحة مرض "​كوفيد 19​".

    وركزت الصحيفة في المقال على أن "هذا لا يعني أن المنظمة لم ترتكب أخطاء، بل إنها وقعت في خطأ الإشادة بالصين في المراحل الأولى من انتشار الفيروس دون مبرر لذلك، وهو ما أثر على حيادها. وهناك شبهة في موقفها حاليا ضد وضع القيود على السفر، على الرغم من تزايد عدد الإصابات". وبينت أن "دولا مثل ​بريطانيا​ و​البرازيل​ والولايات المتحدة كان لديها الوقت الكافي للتحرك ضد انتشار الفيروس، إلا أنها فضلت الانتظار ومتابعة تطور الأمور في ​إيطاليا​".

    وذكرت أن "المنظمة ربما كانت لطيفة مع الصين في المراحل الأولى من انتشار الفيروس، ولكنها أيضا تساهلت مع الولايات المتحدة التي وضعت أسوأ سياسة في التعامل مع الوباء"، ورأت أن "المنظمة وقعت بين نارَين في مواقفها وتصريحاتها، ولا يمكنها أن تفعل أكثر ما لم تتوصل الولايات المتحدة والصين إلى أرضية مشتركة بينهما لتخفيف الاحتقان".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook