18:09 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تدخل لندن، أكبر مركز مالي في أوروبا وعدد سكانها 9 ملايين شخص، في إغلاق أكثر صرامة بسبب كوفيد 19 اعتبارًا من منتصف ليل الجمعة، في الوقت الذي يسعى فيه رئيس الوزراء بوريس جونسون للتعامل مع الموجة الثانية المتسارعة من فيروس كورونا.

    أفادت بذلك وكالة "رويترز"، وقالت أن فيروس كورونا الذي ظهر في الصين العام الماضي وأودى بحياة أكثر من مليون شخص في جميع أنحاء العالم، ينتشر في معظم أنحاء المملكة المتحدة، التي يبلغ عدد الوفيات الرسمي فيها 43155 حالة. 

    ومع ذلك، يتصاعد الغضب بسبب التكاليف الاقتصادية والاجتماعية والصحية لأكبر تقليص للحركة منذ زمن الحرب.

    وقال وزير الصحة مات هانكوك إن لندن، وكذلك مقاطعة إيسيكس المجاورة المكتظة بالسكان، سيتم وضعها في حالة تأهب "عالية"، بعد أن كانت "متوسطة"، في الدقيقة الواحدة بعد منتصف الليل.

    وقال هانكوك: "بالنسبة لجميع العاملين في عاصمتنا العظيمة: أود أن أقول شكراً لكم على ما فعلتموه لقمع الفيروس، نحن الآن بحاجة إلى لعب دورنا في السيطرة على الفيروس مرة أخرى".

    وأضاف "أعرف أن هذا يعني التضحيات، لكنني أعلم أنه إذا عملنا معًا، يمكننا التغلب على هذا". 

    وقال عمدة لندن صادق خان: "يجب أن أحذر سكان لندن: أمامنا شتاء صعب". 

    لكن هانكوك قال إن المحادثات مع القادة المحليين مستمرة، لذا لم يتم اتخاذ أي قرار بعد.
    ويقول جونسون، الذي حقق فوزًا ساحقًا في الانتخابات في ديسمبر، إن حكومته تخوض حربًا ضد الفيروس وإن بعض التضحيات ضرورية لإنقاذ الأرواح.

    لكن المعارضين يقولون إن حكومة حزب المحافظين كانت بطيئة للغاية في التصرف عندما ظهر الفيروس لأول مرة، وفشلت في حماية كبار السن في دور الرعاية، وأخطأت في نظام الاختبار.

    انظر أيضا:

    عالقون في شوارع لندن... مأساة المشردين في زمن كورونا
    وفاة رئيس الوزراء الصومالي الأسبق بعد إصابته بفيروس "كورونا" في لندن
    إدريس إلبا يظهر لأول مرة في شوارع لندن بعد تعافيه من كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook