13:52 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أثارت الحكومة "غضبًا جماعيًا" بين قادة مانشستر الكبرى، والذي لم تتم إضافتها بعد إلى المستوى الثالث على الرغم من المحادثات الصعبة هذا الصباح.

    وبحسب صحيفة التليغراف فقد أكد وزير الصحة مات هانكوك أن مكالمة بين قادة مانشستر الكبرى ومسؤولي داونينج ستريت فشلت في التوصل إلى اتفاق بشأن قيود جديدة، لافتا إلى أنه أن القادة المحليين يُعتقد أنهم يطالبون بحزمة مالية أفضل.

    وقالت لوسي باول من حزب العمال، عضوة البرلمان عن مانشستر سنترال، "إن هناك غضبا جماعيا بشأن الطريقة التي تم التعامل بها مع المحادثات"، قائلة: "نريد اتخاذ إجراء ولكن يجب أن يكون الإجراء الصحيح؛ لأننا عشنا في المستوى الثاني تقريبًا ثلاثة أشهر ولم ينجح الأمر".

    ودعت باول إلى "محادثات هادفة" للوصول إلى نتيجة للمساعدة في تقليل معدلات الإصابة مع حماية الشركات.

    وقال وليام وراج، النائب عن حزب هازل جروف، "إن الاجتماع كان بلا جدوى تمامًا - يمكنك التحدث إلى الجدار أيضًا".

    وأضاف أن "إغلاق الضيافة من شأنه دفع الناس إلى مساكن خاصة حيث سيمتزجون".

    وقال النائب أولدهام ويست ورويتون جيم مكماهون إن داونينج ستريت رفض إخبار النواب عما إذا كانت مانشستر الكبرى قد تم وضعها في المستوى 3.

    وأضاف "لم يتم التشاور ولم يتم تبادل أي دليل حول التأثير المحتمل لمزيد من الإجراءات ولا التحليل الاقتصادي ولا الدعم المالي المعزز". "لن تخبرنا حتى إذا تم وضع مانشستر الكبرى في تأمين المستوى 3".

    وكان هانكوك قد حث النواب على "العمل معًا لتحقيق أفضل النتائج لشعب مانشستر الكبرى".

    ويدعم نواب حزب العمال الحكومة لقرارها وضع لندن في فئة أعلى - المستوى الثاني- مما يعني أنه سيتم حظر الاختلاط الأسري اعتبارًا من نهاية هذا الأسبوع فصاعدًا.

    في غضون ذلك، هاجم نواب حزب المحافظين قرار مات هانكوك، قائلين إنه لم يكن مستهدفًا أو متناسبًا بما يكفي، وزعموا أن الوزراء "سقطوا في الفخ" الذي نصبه صادق خان.

    في سياق متصل وفي مانشستر، هناك إجماع بين ممثلي حزب المحافظين والعمل على أن المنطقة لا ينبغي أن تدخل في المستوى الثالث - وحتى الآن يبدو أنهم يكسبون المعركة.

    لكن السؤال: هل الحكومة محقة في تشديد القيود؟ أم يجب عليهم التركيز على نقاط ساخنة معينة؟

    يقول مات هانكوك إن إغلاق لندن لا يوقف "مجادلات الانقسام بين الشمال والجنوب".

    وأصر هانكوك على أن لندن لا تخضع لقيود أكبر "لوقف الجدل حول الانقسام بين الشمال والجنوب".

    وكانت داونينج ستريت قد قالت إن الحكومة تريد خلق "أقصى إجماع محلي ممكن" في المجالات التي تتطلب المزيد من الإجراءات التقييدية - لكنها أكدت أنها يمكن أن تتخذ إجراءات أحادية الجانب إذا لزم الأمر.

     

    انظر أيضا:

    "بعد نجاته من كورونا"... ضابط مصري ينقذ سيدة من السجن
    أدلة جديدة… فيتامين "د" قد يحمي البشر من كورونا
    ليفربول تواجه أشد إجراءات مكافحة كورونا في بريطانيا
    بسبب كورونا... ملكة بريطانيا تلغي الفعاليات الكبيرة في القصور هذا العام
    الكلمات الدلالية:
    إغلاق, مانشيستر, فيروس كورونا, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook