09:49 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    التصعيد العسكري بين أرمينيا وأذربيجان (62)
    0 10
    تابعنا عبر

    حذر الرئيس الأرميني، آرمين سركيسيان، من "سوريا ثانية" في منطقة القوقاز، وأنها ستكون كابوسا يمتد إلى خارج المنطقة.

    وأوضح سركيسيان في حوار مطول مع صحيفة "الجريدة"، اليوم الخميس، أن كبح الدعم التركي لباكو، خصوصا العسكري، سيحول هذه الجولة من الاشتباكات كسابقاتها إلى مجرد احتكاك في إطار الوضع القائم وربما يعطي دفعة لمفاوضات جدية.

    وقال الرئيس الأرميني: "أرض قره باغ منحت لأذربيجان من قبل ستالين لمدة 70 عاما، وانتهت عمليا، وسكانها أرمن 100 في المئة، وبما أن سكان هذا الجيب الجبلي يرفضون الانضمام إلى أذربيجان، والأخيرة تتمسك بتحريره، فهذا يعني أنها تريد الأرض بلا أرمن".

    وتابع: "إن تركيا تستخدم أذربيجان لتوسيع هيمنتها في المنطقة، وبذلك فإنها تهدد الاستقرار الهش في جنوب القوقاز".

    ويعتبر سركيسيان أن الخطر الحقيقي يكمن في خلق بؤرة إرهابية في جنوب القوقاز، وهو سيناريو يقض مضجع إيران التي ستجد نفسها أمام خطر لم تكن تتوقعه، ليس فقط على حدودها الشمالية بل أيضاً في أربع من محافظاتها التي تسكنها غالبية أذرية.

    واندلعت في 27 أيلول/ سبتمبر الماضي، اشتباكات مسلحة على خط التماس بين القوات الأذربيجانية والأرمنية في إقليم ناغورني قره باغ والمناطق المتاخمة، في أخطر تصعيد بين الطرفين منذ عقود وسط اتهامات متبادلة ببدء القتال واستقطاب مسلحين أجانب.

    الموضوع:
    التصعيد العسكري بين أرمينيا وأذربيجان (62)

    انظر أيضا:

    باشينيان لـ "سبوتنيك": تركيا تستخدم قواتها ووحدات عسكرية من الجيش الباكستاني في قره باغ
    موسكو: لافروف يبحث مع نظيره التركي الوضع في قره باغ وسوريا وليبيا وأوكرانيا
    علييف لـ "سبوتنيك": الخط "الأحمر" بالنسبة لنا هو وحدة أراضي أذربيجان بما فيها ناغورني قره باغ
    ظريف لنظيره الأذربيجاني: مستعدون للمساعدة بحل أزمة قره باغ وفق مبادرة إيرانية تركية روسية
    الكلمات الدلالية:
    قره باغ, القوقاز, سوريا, أرمينيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook