18:28 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ألقت الشرطة البرازيلية القبض على عضو في مجلس الشيوخ البرازيلي كان يخبئ أموالا بين أردافه، وذلك ضمن تحقيق يجري في إساءة استخدام الأموال المخصصة لمواجهة أزمة "كوفيد-19".

    ذكرت صحيفة "جارديان" البريطانية أن أنباء أفادت بأن تشيكو رودريجيز هو عضو في مجلس الشيوخ عن ولاية رورايما البرازيلية، ألقي القبض عليه يوم أمس الأربعاء بينما كان يخفي رزمة من الأوراق المالية بين أردافه.

    واختير رودريجيز نائبا لرئيس البرنامج الذي تطبقه إدارة الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، الذي استفاد بالرئاسة استنادا إلى تركيز حملته على القضاء على فساد الحكومات السابقة.

    وأكد رودريجيز في بيان مداهمة منزله لكنه لم يقدم تفاصيل، ونفى ارتكاب أية مخالفات وقال إنه كان نظيفا خلال مسيرته السياسية الممتدة نحو 30 عاما.

    ولم يرد مكتبه على طلب للتعليق على الأموال النقدية التي وجدت محشوة في بنطاله، في خبر حظي بتغطية واسعة في الصحف البرازيلية الكبرى نقلا عن مصادر غير محددة.

    ورفضت الشرطة الاتحادية التعليق، مشيرة إلى سرية التحقيقات، بحسب "رويترز". وقالت الشرطة في بيان أمس الأربعاء إنها قامت بمداهمات في إطار تحقيق في مزاعم بإساءة استخدام تمويل موجه إلى وزارة الصحة في ولاية رورايما لمواجهة وباء كوفيد-19.

    وقال بولسونارو، اليوم الخميس، إن مداهمة الشرطة دليل على أن حكومته تحارب ممارسات الكسب غير المشروع.

    وقال لمؤيديه خارج مقر إقامته الرسمي "لا يوجد هناك فساد في حكومتي، نحن نحارب الفساد (والفاسدين) أيا من كانوا".

    وكان وزير العدل السابق سيرجيو مورو، وهو قاض سابق يحظى بشعبية كبيرة ويعرف عنه موقفه الصارم من الفساد، قد استقال في وقت سابق من العام، وقال إن بولسونارو سعى للتدخل في تحقيق الشرطة من أجل مصلحة شخصية، وهو ادعاء ينفيه الرئيس البرازيلي.

    انظر أيضا:

    البرازيل تسجل أكثر من 26 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا 
    البرازيل تصدر 4 آلاف رأس ماشية إلى لبنان
    تعليق حسابات مؤيدين للرئيس البرازيلي على فيسبوك وتويتر
    تصرف غريب للرئيس البرازيلي أمام الصحفيين أثناء إعلان إصابته بكورونا... فيديو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook