15:27 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إن قمة الاتحاد الأوروبي الأخيرة أعادت التأكيد على دعم الاتحاد الأوروبي لقبرص واليونان، مع الاستعداد للتحدث مع تركيا بشأن المنطقة البحرية المتنازع عليها في البحر المتوسط.

    وأضاف ماكرون، اليوم الجمعة، أن الاتحاد الأوروبي لا يزال حريصا على وقف إطلاق النار في أقرب وقت ممكن في الاشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان.

    وأعرب قادة الاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة، عن أسفهم لقرار تركيا إرسال سفينة للتنقيب عن الغاز الطبيعي إلى المياه المتنازع عليها في البحر الأبيض المتوسط، مؤكدون أن الاتحاد الأوروبي سينظر في خياراته في ديسمبر/ كانون الأول.

    وقالت فرنسا وألمانيا، في وقت سابق من الأسبوع، إن تركيا لم يعد أمامها سوى "أسابيع" لمراجعة موقفها ووقف ما وصفتاه أيضا بأنه استفزاز، لكنهما أحجمتا عن توجيه إنذار قوي وهو ما ترغب فيه أثينا ونيقوسيا.

    وكان زعماء الاتحاد الأوروبي اتفقوا في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول على إمهال تركيا حتى أوائل ديسمبر قبل النظر في مسألة فرض العقوبات الاقتصادية، وتريد ألمانيا، التي تقود حتى الآن المحادثات الدبلوماسية مع أنقرة، منح فرصة للحوار بسبب العلاقات التجارية الوثيقة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

    انظر أيضا:

    الولايات المتحدة تدعو تركيا للكف عن الاستفزازات شرقي المتوسط وبدء محادثات مع اليونان
    اليونان وقبرص تسعيان إلى تصعيد ضغوط الاتحاد الأوروبي على تركيا
    اليونان تشجب أنشطة تركيا... وتؤكد: الحوار معها مبنى على حسن الجوار
    الكلمات الدلالية:
    الاتحاد الأوروبي, تركيا, فرنسا, إيمانويل ماكرون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook