13:59 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت وزارة الداخلية الألمانية، اليوم الثلاثاء، إن حكومة البلاد ستجري دراسة حول العنصرية المؤسسية في مجتمع الشرطة، بعد سلسلة من الفضائح تبين خلالها أن ضباط وجنود الشرطة يخفون توجهات يمينية متطرفة.

    وستشمل الدراسة البحث في عنصرية الشرطة، كجزء من حل وسط بين الاشتراكيين الديمقراطيين، الذين طالبوا بمثل هذه الدراسة منذ فترة طويلة، ووزير الداخلية المحافظ هورست سيهوفر، الذي عارضها، حسبما أفادت "رويترز".

    في الشهر الماضي، تم توقيف 29 من ضباط الشرطة لمشاركتهم صورا لأدولف هتلر والتلاعب بصور اللاجئين في غرف الغاز، عبر محادثات خاصة، كما انغمس مسؤولون حكوميون يرتدون الزي الرسمي في مواقف عنصرية يحتم الواجب عليهم مواجهتها.

    حظيت الدعوات لإجراء دراسة عن المواقف العنصرية في الشرطة بدعم إضافي من قبل حركة "حياة السود مهمة" في الولايات المتحدة، وقال نشطاء إن المواقف التي أدت إلى مقتل جورج فلويد على يد شرطي، يمكن أن تتواجد بين قوات إنفاذ القانون في ألمانيا.

    لكن سيهوفر، الذي قاوم دائما هذه الدعوات، قال إن هذه الدراسة الأخيرة لم تكن تلك التي سعى النشطاء للحصول عليها، مضيفا: "لن تكون هناك دراسة تبحث في الادعاءات والتشكيكات الموجهة للشرطة، كما أنها ستنظر في العنف والكراهية الموجهين ضد الشرطة".

    انظر أيضا:

    إيران تحمل ألمانيا مسؤولية تزويد صدام بالأسلحة الكيميائية ومساعدته في ارتكاب جرائم حرب
    ألمانيا... انخفاض عدد طالبي اللجوء ممن يحق لهم الاستفادة من الإعانات
    تمثال في ألمانيا يتسبب في فتح جرح اليابان وكوريا الجنوبية
    الكلمات الدلالية:
    اليمين المتطرف, تطرف, عنصرية, ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook