23:57 GMT03 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت منظمة الأمم المتحدة جمع أكثر من 1.7 مليار دولار من التبرعات لتمويل جهود الإغاثة في بوركينافاسو ومالي والنيجر، محذرة من اقتراب وقوع مأساة في منطقة وسط الساحل.

    ووفقا لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، فإن مسؤول المساعدات الإنسانية بالمنظمة الدولية مارك لوكوك قال في المؤتمر الافتراضي، الذي نظمته الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وألمانيا والدنمرك لجمع التبرعات إن "الاحتياجات الإنسانية في منطقة وسط الساحل هي أعلى بكثير مما كانت عليه في أي وقت مضى، ومعدل ارتفاع تلك الاحتياجات هو أمر مقلق بالفعل".

    وأضاف "التبرعات التي قدمتها 22 دولة إلى جانب الاتحاد الأوروبي وصندوق "التعليم لا يمكن أن ينتظر" كانت أقل من المبلغ الذي قالت الأمم المتحدة إنها بحاجة إليه وهو 2.4 مليار دولار"، مشيرا إلى أن نحو 13 مليون شخص، بمن فيهم خمسة ملايين طفل، يحتاجون للمساعدة الإنسانية العاجلة كي يظلوا على قيد الحياة وأن أكثر من سبعة ملايين أصبحوا يعانون من الجوع الشديد.

    من جانبه قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "تقف منطقة وسط الساحل على شفا الانهيار... إنها صورة مصغرة من مخاطر عالمية متتالية تجتمع كلها في منطقة واحدة".

    هذا وأعلنت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، يوم الخميس، أن الأمواج جرفت جثث عشرة مهاجرين إلى ساحل جيبوتي في القرن الأفريقي, فيما أشارت تقارير المنظمة أن أكثر من 14000 مهاجر من القرن الأفريقي تقطعت بهم السبل في اليمن يحاولن العودة إلى بلادهم.

    انظر أيضا:

    الأمم المتحدة: نحو 3 ملايين مهاجر عاجزون عن العودة لأوطانهم بسبب قيود كورونا
    "الدولية للهجرة": المهاجرون بمراكز الاحتجاز في ليبيا أكثر عرضة لكورونا
    الكلمات الدلالية:
    مأساة, دول الساحل, تبرعات, الأمم المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook