14:54 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال مصدر قضائي فرنسي إن سبعة أشخاص سيمثلون، اليوم الأربعاء، أمام قاضي تحقيق مختص في قضايا الإرهاب في قضية الاعتداء الذي راح ضحيته معلم بقطع رأسه قرب باريس.

    وأشار المصدر في تصريحاته التي نقلتها، وكالة الأنباء الفرنسية، أنه يوجد قاصران ضمن الأشخاص السبعة.

    ولفتت المصدر إلى أن المحققين "ينظرون بشكل خاص في رسائل تبادلها القاتل على واتساب مع أب تلميذة لمعرفة ما إذا كان تواطأ معه".

    وفي وقت سابق من ليل أمس الثلاثاء، أخلت السلطات سبيل تسعة أفراد آخرين كانوا موقوفين على ذمة التحقيق.

    وبحسب الوكالة الفرنسية: "سيمثل الأربعاء سبعة أشخاص أمام قاضي تحقيق فرنسي متخصص في قضايا مكافحة الإرهاب تمهيدا لفتح دعوى".

    وأشارت، وفقا للمصدر، إلى أن هناك احتمال لتوجيه اتّهامات إليهم في الاعتداء الإرهابي الذي راح ضحيته المدرس صامويل باتي، الجمعة، بقطع رأسه قرب باريس.

    ولفت المصدر إلى أن المتهمين هم قاصران، يشتبه بأنهما قبضا مبلغا ماليا من القاتل لقاء تزويده بمعلومات عن الضحية، ووالد تلميذة شن حملة ضد المدرّس، والداعية الإسلامي عبد الحكيم الصفريوي، وثلاثة أصدقاء للجاني يشتبه في أنهم أقلوه أو رافقوه حين ابتاع سلاحا.

    وتعرض صامويل باتي (47 عاما)، وهو رب عائلة، الجمعة، لاعتداء بقطع رأسه قرب مدرسة يدرّس فيها مادتي التاريخ والجغرافيا، في حي هادئ في منطقة "كونفلان سانت -أونورين"، في الضاحية الغربية لباريس. وأفادت الشرطة أن الجاني لاجئ من أصل شيشاني يبلغ من العمر 18 عاما.

    وقتل المدرّس لعرضه على تلاميذه رسوما كاريكاتورية تمثل النبي محمد أثناء درس عن حرية التعبير.

    انظر أيضا:

    فرنسا تغلق مسجدا ضمن حملة بعد قطع رأس مدرس
    حقيقة السلاح المستخدم في قطع رأس البروفيسور صامويل باتي في فرنسا
    وكالة تكشف تفاصيل عن هوية منفذ عملية قطع رأس مدرس في فرنسا
    تفاصيل جديدة... ماذا طلب منفذ هجوم باريس من التلاميذ قبل قطع رأس المدرس؟
    تونس تعلق على حادث قطع رأس مواطن فرنسي
    الكلمات الدلالية:
    إرهاب, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook