12:03 GMT03 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    منح البرلمان الأوروبي، اليوم الخميس، جائزة ساخاروف السنوية لحرية الفكر إلى المعارضة الديمقراطية في بيلاروس، وذلك في وقت تشهد فيه البلاد احتجاجات منذ أيلول/سبتمبر اعتراضا على فوز وتنصيب ألكسندر لوكاشينكو في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

    أمستردام - سبوتنيك. وأعلن رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي عن منح الجائزة للمعارضة الديمقراطية في بيلاروس، وقال إن المتظاهرين هناك:

    "يغيرون العالم، ونحن غاضبون جدا من العنف" الذي تمارسه السلطات.

    وتابع أن الرئيس والحكومة خسروا الانتخابات و"حان الوقت لسماع صوت شعبه"، مؤكدا أن "العنف لن يحل محل الحقيقة لذلك أرسل رسالة للمعارضة أن ابقوا أقوياء واستمروا في حربكم ونحن سندعمكم".

    وتنظم المعارضة البيلاروسية احتجاجات تقليدية في مدن مختلفة من البلاد اعتراضا على فوز لوكاشينكو في الانتخابات الرئاسية، ويدعو الاتحاد الأوروبي لإطلاق سراح المحتجزين على خلفية الاحتجاجات بينهم صحفيين، ويرفض الاعتراف بنتيجة الانتخابات.

    وتنافس على الجائزة هذا العام رفقة المعارضة في بيلاروس، كل من رئيس الأساقفة بمدينة الموصل العراقية نجيب ميخائيل، حيث أنقذ الآلاف من الوثائق التاريخية قبل اقتحام تنظيم "داعش" الإرهابي للمدينة.

    كما ضمت القائمة حركة غوابينول البيئة والناشطة البيئية أيضًا بيرتا كاسيريس في هندوراس، والتي قتلت في منزلها عام 2016 بسبب نشاطها البيئي.

    وجائزة ساخاروف لحرية الفكر، هي جائزة أسسها البرلمان الأوروبي في عام 1988. وسميت بهذا الاسم تكريما إلى العالم السوفياتي أندريه ساخاروف، وتقوم لجنة الشؤون الخارجية والتنمية بترشيح قائمة قصيرة من الأفراد والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان والحريات الأساسية. ويصادف هذا العام الذكرى الثلاثين للجائزة.

    انظر أيضا:

    لحظة عبور المعارضة البيلاروسية كوليسنيكوفا حدود البلاد... فيديو
    تيخانوفسكايا: السلطات البيلاروسية "تهاب" المعارضة وتعمل على شل عملها
    واشنطن تدعم مطالب المعارضة البيلاروسية بما فيها إجراء انتخابات "حرة ونزيهة"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook