05:39 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أن باريس طردت أسرة بوسنية اعتدت بالضرب على ابنتها المراهقة وحلقت شعرها عقابا لها على رغبتها في الزواج من شاب صربي مسيحي.

    وقالت الوزارة في بيان إن السلطات الفرنسية رحّلت خمسة من أفراد أسرة الفتاة التي تعيش في مدينة بيزانسون في شرق فرنسا إلى مدينة سراييفو عاصمة البوسنة والهرسك، بحسب "رويترز"، اليوم السبت.

    وأوضحت أن: "هذا الطرد من أرض الوطن هو نتيجة سلوك غير مقبول أقدمت عليه الأسرة في أغسطس/ آب وهو ضرب فتاة مراهقة وحلق شعرها بعد ارتباطها بعلاقة عاطفية مع شاب صربي من ديانة أخرى".

    وذكرت الوزارة أن أجهزة الرعاية الاجتماعية ستتولى الاعتناء بالفتاة القاصر التي ستُمنح حق الإقامة في فرنسا عندما تصل سن البلوغ.

    وكانت وسائل إعلام فرنسية قد ذكرت في أغسطس أن فتاة بوسنية مسلمة تبلغ من العمر 17 عاما تعرضت للضرب من قبل أسرتها في مدينة بيزانسون وأن أفراد الأسرة حلقوا شعرها قسرا لأنها أرادت الزواج من شاب صربي يبلغ من العمر 20 عاما.

    ويحرم في الدين الإسلامي زواج المسلمة من غير المسلم. 

    وخاضت قوات بوسنية وصربية حربا شرسة في التسعينات وراح آلاف المدنيين ضحية الصراع.

    انظر أيضا:

    وزير الداخلية الفرنسي يعتزم زيارة موسكو نهاية الأسبوع لإجراء محادثات مع نظيره الروسي
    5 نصائح أساسية من أجل علاقة عاطفية ناجحة مع رجل في الـ40
    وزير الداخلية الفرنسي يأمر بإغلاق مسجد قرب العاصمة باريس
    الكلمات الدلالية:
    علاقة عاطفية, البوسنة, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook