04:14 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    108
    تابعنا عبر

    قال المكتب الإعلامي في الرئاسة الفرنسية في بيان له، اليوم السبت، إن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "غير مقبولة".

    وأشار البيان إلى "غياب رسائل تعزية ودعم من الرئيس التركي بعد اغتيال المدرس صموئيل باتي"، الذي قطع رأسه قبل أسبوع في هجوم مسلح بالقرب من كليته في ضواحي باريس، بحسب ما ذكرت وكالة "AFP" الفرنسية.

    كما أشارت الرئاسة الفرنسية إلى "التصريحات المسيئة للغاية (التي أدلى بها رجب طيب أردوغان) في الأيام الأخيرة، ولا سيما بشأن الدعوة إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية".

    وهاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون قائلا إنه بحاجة إلى "علاج نفسي"، كما اعتبر الرسوم المسيئة التي انتشرت لنبي الإسلام محمد، في فرنسا، "إهانة للمسلمين جميعا".

    وقال أردوغان في كلمة، اليوم السبت، إن "نشر الرسوم المسيئة لرسولنا الكريم في فرنسا إهانة للمسلمين جميعا"، مضيفا أن "ماكرون بحاجة إلى علاج نفسي، ولا أعرف ما مشكلته مع الإسلام والمسلمين".

    كما أشار أردوغان إلى حادث مداهمة مسجد في ألمانيا، وقال إن "مداهمة مسجد في ألمانيا لا يمكن تبريره بالذرائع الأمنية، ما هو إلا عداوة للإسلام".

    ويأتي ذلك بعدما هاجم لاجئ شيشاني، يوم الجمعة الماضي، أستاذ تاريخ فرنسي بسكين وقطع رأسه قبل أن يلوذ بالفرار. وبعد وقت قصير استطاعت الشرطة القضاء عليه بعد أن وجهت إليه تحذيرات بالاستسلام.

    وشنت الشرطة على الفور حملة اعتقالات بحق عدد من الأفراد الذين تربطهم صلة بالمعتدي حيث وصل عدد المعتقلين لغاية اليوم إلى 15 معتقلا.

    الكلمات الدلالية:
    ماكرون, أردوغان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook