16:34 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    استدعت باكستان السفير الفرنسي لديها، وذلك على خلفية تصريحات اعتبرتها معادية للإسلام من جانب الرئيس إيمانويل ماكرون بعد حادثة ذبح مدرس قام بعرض صور ساخرة لنبي الإسلام محمد.

    وقال وزير الخارجية، شاه محمد قريشي، لقناة "جيو تي في" الباكستانية إنه جرى "استدعاء السفير الفرنسي لتسجيل الاحتجاج على الحملة المعادية للإسلام"، مضيفا أن "على الدول المتحضرة احترام مشاعر المسلمين".

    وفي 16 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، شهدت العاصمة باريس جريمة قتل خلالها مدرس تاريخ على يد مواطن فرنسي بزعم قيام الأول بعرض رسومات كاريكاتورية على طلابه "مسيئة" للنبي محمد.

    وفي اليوم ذاته، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تصريحات نقلتها وكالة "رويترز": "قتل مواطن اليوم، لأنه كان معلما ولأنه كان يُدرس التلاميذ حرية التعبير".

    وأكمل الرئيس الفرنسي قائلا "هذا الهجوم ضمن إرهاب الإسلاميين".

    واستدرك ماكرون "البلاد بأكملها تقف مع المعلمين، وهؤلاء الإرهابيون لن يقسموا فرنسا... الظلامية لن تنتصر".

    وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن بلاده لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتورية" (المسيئة للإسلام والنبي محمد)، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook