07:07 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أعلن وزير التجارة الفرنسي فرانك ريستر، اليوم الاثنين، أن بلاده لا تعتزم مقاطعة المنتجات التركية، مؤكدا أن باريس ستواصل المحادثات والعلاقات مع تركيا ورئيسها.

    وفي تصريحات لمحطة "RTL" الإذاعية، قال الوزير الفرنسي: "ليس هناك رد انتقامي على الأجندة". لكنه كرر إدانة الحكومة لتصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ومعاملته للمسلمين في فرنسا.

    وحث أردوغان مواطني بلاده اليوم على مقاطعة البضائع الفرنسية وانضم بذلك لدعوات من دول إسلامية حول العالم لمقاطعة السلع الفرنسية احتجاجا على نشر رسوم مسيئة للنبي محمد.

    وقال أردوغان خلال خطاب بمناسبة ذكرى مولد النبوي: "أود أن أبدأ بحملة لمقاطعة البضائع الفرنسية، كما يحدث في فرنسا من حملات لمقاطعة البضائع التركية"، مشيرا إلى أن "الإساءة للإسلام والمسلمين والهجمات ضدهم في فرنسا جاءت بتشجيع من الرئيس الفرنسي الذي يحتاج لفحص عقلي".

    وتابع قائلا: "الساسة الغربيون يتسترون على أخطائهم بالهجوم على الإسلام والمسلمين... وماكرون يتبع سياسة كراهية للإسلام وهذه السياسات العنصرية هي أمراض عقلية".

    كما دعا القادة الأوروبيين إلى وضع حد لما وصفه بـ"حملة الكراهية" التي يتزعمها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

    في المقابل، قال وزير التجارة الفرنسي إن بلاده لا تخشى ولا تتوقع احتمال مقاطعة المغرب للمنتجات الفرنسية.

    وكانت الخارجية الفرنسية قد طالبت أمس الدول التي خرجت بها دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية إلى رفض تلك الحملات التي "يتم استغلالها سياسيا".

    انظر أيضا:

    تقارير: بوغبا يعتزل اللعب مع منتخب فرنسا بعد تصريحات ماكرون عن الإسلام
    وزير الخارجية الفرنسي: تركيا تشن حملة كراهية ضد بلدنا
    "حزب الله" يصدر بيانا حول الإساءة للنبي محمد في فرنسا
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا, مقاطعة, أردوغان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook