06:46 GMT27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    أعرب وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، عن تضامن المملكة المتحدة مع فرنسا بعد حادث ذبح مدرس نشر رسوما مسيئة لنبي الإسلام (محمد)، داعيا دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) للاتحاد دفاعا عما وصفه بحرية التعبير.

    ونقلت عنه وكالة "رويترز" قوله في بيان "المملكة المتحدة تتضامن مع فرنسا وشعبها بعد جريمة قتل سامويل باتي الشنيعة، الإرهاب لا يمكن ولا يجب تبريره أبدا".

    وأضاف "على حلفاء الناتو والمجتمع الدولي بشكل عام الاصطفاف دعما لـ قيم التسامح وحرية التعبير الأساسية، ولا يجب منح الإرهابيين انقسامنا كهدية".

    وتعرض صامويل باتي (47 عاما)، وهو رب عائلة، منذ أيام، لاعتداء بقطع رأسه قرب مدرسة يدرّس فيها مادتي التاريخ والجغرافيا، في حي هادئ في منطقة "كونفلان سانت -أونورين"، في الضاحية الغربية لباريس. وأفادت الشرطة أن الجاني لاجئ من أصل شيشاني يبلغ من العمر 18 عاما.

    وقتل المدرّس لعرضه على تلاميذه رسوما كاريكاتورية تمثل النبي محمد أثناء درس عن حرية التعبير.

    انظر أيضا:

    فرنسا تغلق مسجدا ضمن حملة بعد قطع رأس مدرس
    وكالة: 7 أشخاص يمثلون أمام قاضي إرهاب للتحقيق في مقتل المدرس الفرنسي
    قاتل المدرس الفرنسي اتصل بوالد الطالب الذي اشتكى من معلمه
    المدعي العام الفرنسي: طلاب في الإعدادية أرشدوا الإرهابي إلى مكان "المدرس المقتول"
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook