06:29 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان أن مجلس الوزراء قرر حل جمعية "بركة سيتي" التي تتهمها الحكومة بأن لها "علاقات داخل التيار الإسلامي المتطرف" وبـ "تبرير الأعمال الإرهابية".

    وقال الوزير الفرنسي في تغريدة على موقع "تويتر"، إن قرار مجلس الوزراء بحل الجمعية جاء خلال اجتماعه اليوم الأربعاء، بحسب إذاعة "مونت كارلو".

    وأضاف الوزير الفرنسي أن هذه المنظمة غير الحكومية التي يرأسها إدريس يمو المعروف باسم إدريس سي حمدي "تحرض على الكراهية ولها علاقات داخل التيار الإسلامي المتطرف كانت تبرر الأعمال الإرهابية". 

    وكان دارمانان قد طالب بحل الجمعية بعد مقتل المدرس الفرنسي سامويل باتي في 16 أكتوبر/تشرين الأول، على خلفية عرضه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد.

    وقبل يومين، أعلن وزير الداخلية الفرنسي، قرارا بإقفال مسجد "بانتان" الواقع شمال شرقي العاصمة باريس بسبب التوجهات المتطرفة للمسؤول عنه.

    وكانت توقعات بحل جمعيات ومنظمات إسلامية أخرى صنفت كمتعاطفة أو مروجة لخطاب الكراهية مثل جمعية "بركة سيتي"، وهي منظمة غير حكومية أسست على يد شخص تصنفه السلطات كـ"سلفي" بالإضافة لـ"جمعية مناهضة الإسلاموفوبيا في فرنسا".

    انظر أيضا:

    بعد هجومها على "شارلي إبدو"... فرنسا ترد على تركيا
    توزيع مصاحف والشرطة تضرب... هل وقعت هذه المشاهد "المثيرة للغضب" في فرنسا
    بريطانيا تعرب عن تضامنها مع فرنسا بعد حادثة قتل المدرس
    الكلمات الدلالية:
    الكراهية ضد المسلمين, جمعيات إسلامية, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook