08:07 GMT03 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أشار خبراء البعثة المحدودة لمكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، اليوم الخميس، إلى أن تصريحات الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، حول وجود انتهاكات في العملية الانتخابية قد تثير الشكوك حول شرعيتها الإجرائية.

    موسكو - سبوتنيك. وذكر هؤلاء الخبراء في تقرير مؤقت لهم حول الانتخابات الأمريكية: "إن العديد من المحاورين في البعثة المحدودة لمكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان أعربوا عن قلقهم الشديد بشأن خطر التشكيك في شرعية الانتخابات من خلال الاتهامات المتكررة بالتزوير في العملية الانتخابية، وعلى وجه الخصوص التصويت عبر البريد".

    ويلفت واضعو التقرير الانتباه إلى حقيقة أن العديد من المشاركين في الانتخابات لاحظوا زيادة في مستوى تسييس النظام القضائي بسبب حقيقة أن الرئيس الحالي قد عين قضاة اتحاديين في المناصب الشاغرة أكثر من أي رئيس دولة سابق.

    ويذكر أن مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان قام بتشكيل بعثة محدودة لمراقبة انتخابات رئيس الولايات المتحدة وأعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء مجلس النواب، والتي من المقرر إجراؤها في 3 تشرين الثاني/نوفمبر: وتعمل البعثة منذ 29 أيلول/سبتمبر، وتضم 15 خبيرا عملوا في العاصمة الأمريكية، بالإضافة إلى 30 مراقبا للعمل خلال فترة زمنية طويلة في 28 ولاية منذ 6 تشرين الأول/أكتوبر.

    ويذكر أيضا أن التقرير يقول إن محاوري مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان غير راضين عن سياسة الشبكات الاجتماعية لمكافحة التضليل الإعلامي. ومن هذا المنطلق يقول التقرير بأنه واستجابة للضغوط العامة والقانونية المتزايدة، بدأت الشبكات الاجتماعية الكبرى بتعديل سياساتها لمكافحة المعلومات المضللة، لكن العديد من المحاورين من مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان أعربوا عن رأيهم بأن هذا الأمر ما زال مصدرا للقلق".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook