16:21 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    شدد وزير الخارجية الأرميني زهراب مناتساكانيان على أن أنقرة ليست لاعبًا محايدًا فيما يخص قره باغ، ولا ينبغي تشجيع مثل هذه السياسة.

    موسكو - سبوتنيك. وقال الوزير في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "تنظر تركيا إلى هذا الصراع على أنه فرصة لإبراز نفوذها على منطقة جنوب القوقاز، وينبغي مقاومة سياسة استغلال الصراع وإلحاق معاناة إنسانية هائلة بشعوب المنطقة من أجل إبراز قوتها، وليس تشجيعها".

    وفي المقابل أعلن وزير خارجية أذربيجان، جيخون بايراموف، اليوم، أن الموقف التركي بشأن النزاع في إقليم قره باغ يستند إلى القانون الدولي، وأن أنقره تؤيد وحدة أراضي أذربيجان.

    وقال بايراموف، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "موقف تركيا بشأن تسوية هذا النزاع يستند إلى قواعد ومبادئ القانون الدولي، تركيا تؤيد وحدة أراضي أذربيجان داخل حدودها المعترف بها دوليًا كعامل رئيسي لتحقيق السلام والأمن والاستقرار المستدامين في المنطقة".

    وتابع بايراموف: "تشارك أذربيجان في المفاوضات لحل النزاع منذ سنوات عديدة. ولقد أظهرت هذه المفاوضات بوضوح أن أرمينيا ليست مهتمة بإيجاد حل لهذا الصراع، وهدفها النهائي هو ضم الأراضي الأذربيجانية. وإذا طالب المجتمع الدولي، بما في ذلك وبلدان مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، كما فعلت تركيا كل هذه السنوات، بأن تنهي أرمينيا احتلال الأراضي الأذربيجانية وتبدأ مفاوضات تركز على النتائج، عندها سيكون لدينا بالتأكيد نتائج ملموسة للمفاوضات. ومن أجل حل النزاع، هناك حاجة إلى موقف ثابت للدول، الأمر الذي يتطلب تنفيذ أرمينيا لقرارات مجلس الأمن الدولي واحترامها لحدود أذربيجان المعترف بها دولياً".

    وسبق أن أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن لبلاده الحق بالمشاركة في تسوية النزاع في إقليم قره باغ مثل روسيا.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook