11:59 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تجمع أنصار أحزاب المعارضة في وسط العاصمة الجورجية تبليسي، في شارع روستافيلي، للاحتجاج على نتائج الانتخابات البرلمانية، حسبما أفاد مراسل وكالة "سبوتنيك".

    قال المتحدث باسم الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تيني كوه: إن "الانتخابات البرلمانية التي أجريت في جورجيا كانت تنافسية وحرة، ولكن بها أوجه قصور من حيث النزاهة وتمويل الأحزاب". مضيفا،

    كانت الانتخابات حرة، ولا يمكن وصفها بأنها غير عادلة، ولكن هناك عمل يجب القيام به. يتم إنفاق الكثير من الأموال على الحملة الانتخابية في ظل ظروف البلد الفقيرة. وهذا يخلق تهديدات، ونحن، كمراقبين، نلاحظ دائمًا أنه من الضروري فرض قيود.

    وأضاف كوه للصحفيين "من أجل أن يعرف المواطنين من أين تأتي هذه الأموال. نحتاج الكثير إلى تحسين قواعد العدالة والإنصاف".

    وبحسب المراقب، كانت الانتخابات تنافسية بشكل عام.

    وعندما سئل عما إذا كان المراقبين يعترفون بشرعية نتائج الانتخابات؟، أجاب كوه أن "هذه المسألة ليست من اختصاصهم، ويمكن للمراقبين فقط تقييم الحملة الانتخابية والعملية الانتخابية نفسها".

    وأجريت الانتخابات البرلمانية في جورجيا يوم أمس السبت. ويتم انتخاب النواب لمدة 4 سنوات. من أصل 150 مقعدا، يتم انتخاب 120 من قبل القوائم الحزبية، و30 عن طريق الدوائر ذات الأغلبية.

    عتبة النجاح للأحزاب هي 1%، المرشحين الأغلبية بحاجة إلى الحصول على أكثر من 50% من الأصوات. والحزب الذي سيحصل على أكثر من 40% من الأصوات سيشكل الحكومة بشكل مستقل.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook