18:46 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    استشهدت دبلوماسية بريطانية والناطقة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا روزي دياز، بمقولة أبو بكر الصديق، أول الخلفاء الراشدين في الإسلام، لدعم جهود حماية البيئة.

    وكتبت روزي دياز، في تدوينة على "تويتر" اليوم الأحد: "يقول أبو بكر الصديق رضي الله عنه: لا تقطعن شجرا مثمرا، ولا تخربن عامرا، ولا تعقرن شاة ولا بعيرا إلا لمأكلة ولا تحرقن نخلا ولا تغرقنه".

    وتابعت: "يبدأ اليوم العد التنازلي لانعقاد قمة العمل المناخي الـ 26 في المملكة المتحدة العام المقبل".

    وأضافت: "من واجبنا الحفاظ على الأرض لنعالج معا ظاهرة تغير المناخ".

    ومن المقرر أن يعقد المؤتمر السادس والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في مدينة غلاسكو البريطانية في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2021، بعدما تم تأجيلها بسبب جائحة كورونا، حيث كان من المقرر إنعقادها في 12 ديسمبر/ كانون الثاني العام المقبل، بحسب موقع الأمم المتحدة.

    ويتعين على الدول المشاركة في القمة تقديم خططها المناخية المحدثة تمهيدا لقمة المناخ للأمم المتحدة.

    وتعتبر اتفاقية باريس للمناخ، أول اتفاق دولي شامل بشأن حماية المناخ، تم التوصل إليه في الـ12 من ديسمبر / كانون الأول عام 2015 في باريس، عقب مفاوضات مطولة بين ممثلين عن 195 دولة.

    وتعهدت الدول المصادقة على المعاهدة باتخاذ تدابير للحد من انبعاثات الكربون. ودخل الاتفاق حيز التنفيذ في الـ 4 من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، بعد موافقة كل الدول عليه، ومن ضمنها الولايات المتحدة، في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، إلا أن خلفه دونالد ترامب، أعلن انسحاب بلاده من هذه الاتفاقية.

    يذكر أن اتفاق باريس للمناخ، يلزم الدول باحتواء معدل الاحتباس الحراري.

    انظر أيضا:

    التغير المناخي في القطب الشمالي... الغطاء الجليدي يصل إلى أدنى مستوياته السنوية
    جيف بيزوس يخصص 10 مليارات دولار لمكافحة تغير المناخ
    الأمم المتحدة: إعادة طالبي اللجوء بسبب تغير المناخ ينتهك حق الحياة
    اعتقال 185 من المطالبين بمكافحة تغير المناخ في بروكسل
    تغير المناخ وانقراض البشر والرجل المجهول وراء الاختراعات الشهيرة
    تحديد 12 ديسمبر المقبل موعدا لعقد قمة المناخ
    الكلمات الدلالية:
    أبو بكر الصديق, الإسلام, بريطانيا, القمة المناخية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook