09:40 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لقي عشرة أشخاص على الأقل مصرعهم اليوم الأحد، في الفلبين التي اجتاحها إعصار "غوني" الذي يعد الأقوى الذي تشهده البلاد خلال العام الجاري ودفع السلطات إلى الحديث عن ظروف "كارثية" في بعض المناطق بعد إجلاء أكثر من 400 ألف من السكان.

    وضربت العاصفة اليابسة في جزيرة كاتاندوانيس اليوم حوالى الساعة الخامسة بالتوقيت المحلي ورافقتها رياح بلغت سرعتها 225 كلم في الساعة وعواصف بلغت سرعتها 310 كلم في الساعة، انتزعت أسطح العديد من المنازل والأشجار وتسببت في فيضانات.

    ويأتي إعصار "غوني" بعد أسبوع من مرور إعصار "مولافي" الذي أدى إلى مقتل 22 شخصا وإغراق منطقة زراعية كبيرة قبل أن يواصل طريقه إلى فيتنام.

    وأعلن حاكم منطقة ألباي لإذاعة محلية أن 7 اشخاص على الأقل بينهم طفل في الخامسة من العمر قتلوا في هذه المنطقة. ودفن معظم الضحايا تحت أوحال بركانية غمرت قريتين قريبتين من بركان مايون النشيط.

    وقال رئيس هيئة الدفاع المدني ريكاردو جلاد إنه تم إجلاء 400 ألف شخص.

    وفي مانيلا، تم إجلاء سكان بعض الأحياء الفقيرة في المناطق المنخفضة بسبب خطر حدوث فيضانات وأغلق مطار العاصمة.

    وتشهد الفليبين نحو عشرين عاصفة مدارية وإعصارا كل عام تدمر المحاصيل والمنازل الهشة والبنية التحتية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook