08:36 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت السلطات المحلية بأحد العواصم الأوروبية، اليوم الأحد، إنها أوقفت الاختبارات المنزلية لـ"كوفيد- 19"، لمدة أربعة أيام، بعد أن أدى ارتفاع الطلب إلى انتظار 16 ألف شخص لإجراء اختبارات للكشف عن الإصابات النشطة في أكبر مدينة في السويد.

    وأوضحت منطقة ستوكهولم (عاصمة السويد) في بيان لشرح قرارها: "زاد عدد الأشخاص الذين يطلبون اختبارات منزلية بشكل حاد لدرجة أن هناك قائمة انتظار يجب الآن حلها"، حسبما نقلت وكالة "رويترز".

    تعرض النظام الذي يسمح للسكان بتقديم الطلبات عبر الإنترنت لإجراء واستلام نتائج الاختبارات التي ينفذونها بأنفسهم، للضغط الشديد منذ أن كثفت الدولة الشمالية من الاختبارات خلال الصيف.

    ارتفع عدد الحالات الجديدة في السويد بعد فترة هدوء صيفية، مع تسجيلات يومية جديدة في الأسابيع الأخيرة على الرغم من عودة ظهور المرض في وقت لاحق ولم تصل حتى الآن إلى نوع الذروة المسجلة في بلدان مثل بلجيكا.

    وشهدت السويد، التي حظيت استراتيجيتها المتمثلة في تجنب الإغلاق والاستخدام الواسع لأقنعة الوجه اهتماما دوليا، في العديد من المناطق، بما في ذلك ستوكهولم، بتشديد توصيات التباعد الاجتماعي خلال الأسبوع الماضي بسبب تزايد الإصابات.

    قالت منطقة ستوكهولم إن اختبار المرضى والموظفين في نظام الرعاية الصحية وفي دور رعاية المسنين لن يتأثر بالتوقف المؤقت عن الاختبارات المنزلية.

    في حين أن تزايد الإصابات قد بدأ يترجم إلى المزيد من الحالات التي تتلقى علاجا بالمستشفيات، إلا أنها لا تزال بعيدة عن الذروة التي حدثت خلال فصل الربيع القاتل عندما سجلت البلاد وفاة ما يقرب من 6 آلاف مصاب بالفيروس.

    انظر أيضا:

    وفاة 11 سائحا روسيا في تركيا بفيروس كورونا
    باحثون: تجمعات ترامب تسببت في أكثر من 30 ألف إصابة بفيروس كورونا
    احتجاجات مصحوبة بأعمال شغب وتخريب في إسبانيا ضد القيود المشددة لمواجهة كورونا... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    ستوكهولم, السويد, فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook