09:37 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    تم إغلاق مساحات شاسعة من أوروبا، هذا الأسبوع، حيث انضمت إنجلترا إلى دول من النمسا إلى اليونان في الاعتراف بأن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة لوقف انتشار فيروس كورونا خارج نطاق السيطرة.

    خلال الصيف، حاول القادة تحقيق توازن بين حماية الصحة العامة وتعزيز الانتعاش الاقتصادي، لكن في منطقة شهدت أكثر من 220 ألف حالة وفاة بسبب فيروس "كوفيد –19"، تأثرت القرارات بالعدد الهائل من الإصابات، حيث تهدد ذروة الشتاء بأن تكون أسوأ من الموجة الأولى في الربيع، بحسب تقرير لوكالة "بلومبيرغ".

    رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي أعلن يوم السبت أن إنجلترا ستدخل إغلاقا جزئيا، حاول اليوم الاثنين، درء تمرد يلوح في الأفق من أعضاء حزبه المحافظ من خلال محاولة طمأنتهم بأن الإجراءات ستستمر أربعة أسابيع فقط.

    في إيطاليا، البؤرة الأصلية للوباء في أوروبا، يواجه رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي، مقاومة من حكام المناطق بسبب الإغلاق المصغر للمدن الأكثر تضررا.

    المملكة المتحدة

    يبدأ الإغلاق الجزئي لمدة أربعة أسابيع في إنجلترا في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني، وهو أقل صرامة من الأول في مارس/ آذار، مع إعفاءات للمدارس والجامعات.

    قاوم جونسون لأسابيع قبل أن يلجأ إلى الإجراءات الجديدة، متمسكا بمجموعة محلية ومتدرجة من قواعد التباعد الاجتماعي. خلص مستشاروه العلميون إلى أنها لم تقلل عدد الإصابات بشكل كافٍ، مما يعرض دائرة الصحة الوطنية لخطر التعرض للإرهاق بحلول ديسمبر/ كانون الأول.

    في خطاب أمام مجلس العموم يوم الاثنين، قال جونسون إن

    الحكومة تعتزم العودة إلى النظام الحالي للقيود المحلية اعتبارا من 2 ديسمبر/ كانون الأول، وفقا لمقتطفات نشرها مكتبه.

    حذر أحد كبار وزراء جونسون، يوم الأحد، من أن الإغلاق قد يحتاج إلى تمديد إذا لم ينخفض ​​معدل انتقال الفيروس بشكل كافٍ. جاء خطاب جونسون في اليوم الذي تجاوز فيه إجمالي الحالات في المملكة المتحدة حاجز المليون. البلاد لديها أعلى عدد وفيات في أوروبا.

    ألمانيا

    تعهدت المستشارة أنجيلا ميركل، "بفعل كل ما هو ضروري" للمساعدة في تخفيف التأثير على الاقتصاد من الإغلاق الجزئي الذي يبدأ يوم الاثنين. ستحد الإجراءات الجديدة بشدة من الحركة، وستغلق الحانات والمطاعم والفنادق مع إبقاء المدارس مفتوحة.

    قالت ميركل، الأسبوع الماضي، إن

    ألمانيا في "وضع مأساوي"، حيث تعمل خدمات الرعاية الصحية بطاقتها القصوى ولم تعد السلطات قادرة على تتبع العدوى حتى المصدر.

    لن تُرفع القيود الجديدة في ألمانيا، إلا إذا انخفض معدل الإصابة خلال سبعة أيام إلى أقل من 50 لكل 100 ألف نسمة، مما يسمح بتعقب الاتصال الفعال مرة أخرى. يبلغ حاليا المعدل 114.6 حالة لكل 100 ألف نسمة.

    سجلت ألمانيا أكثر من 21 ألف إصابة جديدة يوم السبت، وارتفع عدد الوفيات إلى 129 حالة وفاة، لكن تراجعت الإصابات يومي الأحد والاثنين.

    إيطاليا

    سيتم ترك القيود المحلية الأكثر صرامة - بما في ذلك عمليات الإغلاق المصغرة للمدن الأكثر تضررا مثل ميلان ونابولي - للسلطات الإقليمية. يعارض بعض المحافظين هذه الاستراتيجية الذين يجادلون بأنه إذا كان الإغلاق ضروريا، فيجب تطبيقه على البلد ككل.

    إيطاليا، الدولة الغربية الأولى التي فرضت إغلاقا خلال الموجة الأولى، قاومت حتى الآن القيود الجديدة الشاملة التي اعتمدها أقرانها. لقد تم بالفعل تحديد الساعة 11 مساء كموعد لحظر التجول وإغلاق الصالات الرياضية وحمامات السباحة وأماكن الترفيه، وقال كونتي إن إبقاء المدارس مفتوحة سيكون تحديا.

    فرنسا

    قال وزير المالية الفرنسي، برونو لو مير، إن الحكومة الفرنسية تعتزم معالجة مخاوف أصحاب المتاجر المتأثرين بالإغلاق الجزئي الحالي للبلاد من خلال فرض قيود على بيع محلات السوبر ماركت للسلع غير الأساسية وعدد المتسوقين المسموح لهم في أي وقت.

    وأضاف أنه

    إذا تباطأ تفشي المرض، سيحاول المشرعون إيجاد طريقة للسماح للمتاجر بفتح أبوابها في الأسابيع المقبلة، ربما عن طريق استخدام نظام المواعيد للمتسوقين.

    فيما قالت وزيرة العمل، إليزابيث بورن، إنه "التزام" على أولئك الذين يمكنهم العمل من المنزل، ويمكن أن تكون هناك عقوبات على الشركات التي لا تلعب في الكتاب لأن عليها واجب حماية الموظفين.

    إسبانيا

    أغلقت غالبية مناطق إسبانيا البالغ عددها 17 منطقة حدودها المحلية بالفعل أو ستفعل ذلك هذا الأسبوع، مما يمنع السفر غير الضروري.

    ستظل عمليات الإغلاق الإقليمية المستهدفة سارية المفعول حتى ما بعد 9 نوفمبر/ تشرين الثاني، وستغطي عطلات نهاية الأسبوع المتتالية للبنوك، والتي من شأنها أن تؤدي عادة إلى تدفقات هائلة من المسافرين عبر البلاد.

    تتمتع السلطات الإقليمية بسلطات استثنائية لإعلان قيود على الحركة بعد أن أعلن رئيس الوزراء بيدرو سانشيز حالة الطوارئ في 25 أكتوبر/ تشرين الأول. سجلت إسبانيا الأسبوع الماضي أكثر من 9000 إصابة بفيروس كورونا يوميا في يومين متتاليين، قبل أن تسجل 55 ألف إصابة اليوم.

    اندلعت مواجهات واشتباكات، السبت، في عدة مدن إسبانية خاصة العاصمة مدريد بين محتجين خرجوا للتظاهر ضد القيود المشددة التي اعتمدتها السلطات العمومية من أجل مواجهة تفشي فيروس كورونا وقوات الشرطة ما أدى إلى إصابات واعتقالات في صفوف المتظاهرين وقوات الأمن.

    بلجيكا

    اعتبارًا من يوم الأحد، تم إغلاق جميع المتاجر غير الأساسية، وفرض حظر جزئي على زيارة العائلة والأصدقاء، في محاولة لوقف تدفق حالات الدخول إلى المستشفيات.

    ستبقى المدارس مغلقة أيضا لمدة أسبوعين. تم بالفعل فرض حظر تجول ليلي وتم إغلاق الحانات والمطاعم في وقت سابق من هذا الشهر.

    تتمتع الدولة التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، والتي تستضيف المؤسسات الرئيسية للاتحاد الأوروبي والمقر الرئيسي لحلف الناتو، بواحد من أعلى معدلات الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في العالم، على الرغم من امتلاكها أحد أقوى أنظمة الرعاية الصحية في أوروبا.

    اليونان

    تتخذ اليونان مزيدا من الخطوات لاحتواء انتشار المرض بعد أن سجلت البلاد رقما قياسيا بلغ 2056 حالة جديدة يوم السبت، حيث سيتم اعتبارا من يوم الثلاثاء، تقسيم البلاد إلى مناطق عالية الخطورة وتحت المراقبة.

    في المناطق عالية الخطورة، بما في ذلك العاصمة أثينا، سيتم إغلاق المطاعم والحانات ودور السينما والمتاحف والمسارح وصالات الألعاب الرياضية، على الرغم من استمرار السماح للأشخاص بالتنقل بين المناطق. ستظل الصناعة والمدارس ومحلات البيع بالتجزئة والفنادق وصالونات الحلاقة مفتوحة في جميع أنحاء البلاد.

    سيبدأ حظر التجول الليلي قبل نصف ساعة من منتصف الليل وسيكون استخدام الأقنعة إلزاميا في جميع الأماكن الداخلية والخارجية بغض النظر عن مستوى خطر انتقال العدوى.

    سويسرا

    اتخذت الحكومة الاتحادية السويسرية مسارا مختلفا عن جارتيها فرنسا وألمانيا لمواجهة ارتفاع أعداد المصابين، وذلك في مسعى لتجنب فرض إغلاق صارم إدراكا منها للآثار الاقتصادية التي سببتها الإجراءات الصارمة في الربيع.

    ورغم ذلك تنوي جنيف المضي قدما إلى أبعد من ذلك حيث تتجاوز حالات الإصابة الجديدة بكورونا 1000 حالة يوميا في مقاطعة يبلغ عدد سكانها نصف مليون نسمة، وهو أحد أعلى معدلات الإصابة من حيث الكثافة السكانية في أوروبا.

    وتقرر عدم السماح بتجمع أكثر من خمسة أشخاص معا اعتبارا من الساعة السادسة مساء بتوقيت غرينتش على الرغم من بعض الاستثناءات، وعلى خلاف إجراءات الربيع لا تزال المدارس مفتوحة.

    جورجيا
    © Sputnik . Александр Имедашвили

    ووصف مدير مستشفى جامعة جنيف، برتراند ليفرات، الوضع في المستشفى بأنه "مأساوي" وقال إنه يتوقع أن تبدأ قريبا عملية نقل المرضى باستخدام طائرات هليكوبتر.

    النمسا

    أعلنت النمسا، السبت، حظر التجول ليلا وإغلاق المقاهي والحانات والمطاعم ما عدا خدمات التوصيل للمنازل، مع وصول الإصابات بفيروس كورونا إلى مستوى يقترب من حدود الطاقة الاستيعابية القصوى للمستشفيات في البلاد.

    ومع وصول حالات الإصابة اليومية إلى رقم قياسي، الجمعة وتسجيل 5627 حالة، وهو ما يقترب من مستوى ستة آلاف حالة الذي تقول الحكومة إن المستشفيات لا تستطيع استيعابه، اضطرت الحكومة التي يقودها المحافظون للتحرك.

    أظهرت بيانات السلطات الصحية في سويسرا، اليوم الاثنين، أن حالات الإصابة بفيروس كورونا زادت 21926 حالة منذ صباح الجمعة.

    وقال المستشار النمساوي زيباستيان كورتس في مؤتمر صحفي "لم نتخذ هذا القرار عبثا لكنه ضروري". وسوف تطبق القيود التي تشمل حظر التجول من الساعة الثامنة مساء وحتى السادسة من صباح اليوم التالي اعتبارا من، يوم الثلاثاء، وتستمر حتى نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني.

    انظر أيضا:

    مصر... وزير يكشف إمكانية تعطيل الدراسة ومصير الامتحانات بسبب موجة كورونا الثانية
    إعلام: إصابة 11 لاعبا من أياكس أمستردام بفيروس كورونا
    دولة أوروبية تجري اختبارات كورونا لثلثي سكانها في يومين
    علماء:  تحور فيروس كورونا يجعله أكثر عدوى
    الكلمات الدلالية:
    أوروبا, وباء كارثي, وباء ليس له دواء, تفشي وباء, وباء, فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook