05:45 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه إذا كان منفذ أي حادث يتضمن العنف مسلما، فيوصف الحادث والمدان بالإرهابي مهما كانت طبيعته، وأنه يتم توجيه الاتهامات للمسلمين دون تحقيق في حال وقوع أي حادث.

    أنطاكيا - سبوتنيك. وقال أردوغان، في مؤتمر صحفي عقب ترؤسه اجتماع الحكومة، اليوم الثلاثاء: "بعض الدول الأوروبية تبذل قصارى جهدها لمحاولة إعادة تعريف الإسلام وتشكيله".

    وتعليقا على هجوم فيينا، قال أردوغان: "أدين الهجوم الدامي الذي وقع مساء أمس في العاصمة النمساوية فيينا"، مضيفا: "إذا كان منفذ أي حادث يتضمن العنف مسلما فيوصف الحادث والمدان بالإرهابي مهما كت طبيعته".

    وتابع أردوغان: "الهجمات ضد الإسلام وصلت إلى نقطة يتم فيها توجيه الاتهامات للمسلمين في حال وقوع أي حادث".

    وفي سياق متصل، زاد التوتر مؤخرًا بين تركيا وفرنسا بعد أن اتهم أردوغان نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بمعاداة المسلمين. وقال أردوغان إن ماكرون "يحتاج لعلاج نفسي" مما دفع باريس لاستدعاء سفيرها في أنقرة.

    وتأتي تصريحات أردوغان ردًا على الخطاب الذي ألقاه ماكرون خلال تكريم المدرس صامويل باتي (الذي قُتل ذبحا على يد طالب لجوء شيشاني منذ أسبوعين بسبب إظهاره لطلابه رسومات كاريكاتيرية للنبي محمد خلال درس عن حرية التعبير) والذي دافع فيه عن حرية نشر الكاريكاتير وحرية الصحافة في فرنسا.

    ودعا أردوغان شعبه لمقاطعة البضائع الفرنسية، معتبرا أن فرنسا تمارس تمييزا بحق المواطنين المسلمين، ومتهما ماكرون بإهانة الرسول.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook