05:11 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    حينما يصرح شخص بحجم نائب الرئيس الأمريكي السابق لباراك أوباما، بأنه ينوي إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، فإن مثل هذه الخطوة ستسمح بإعادة نشاط الاقتصاد الإيراني مرة أخرى. 

    وذكرت القناة العبرية الـ"13"، مساء اليوم الثلاثاء، أن مثل هذه التصريحات تصب في صالح النظام الإيراني، خاصة في حال فوز الديمقراطي، جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأمريكية. 

    وتترقب إسرائيل، بقلق شديد، نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية، خاصة وأنها تؤيد، بشكل كبير، الرئيس الحالي، دونالد ترامب، لاسيما وأن الأخير قدم لإسرائيل الكثير، ما بين نقل الولايات المتحدة لسفارة بلادها من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة، أو التوصل لاتفاقات سياسية وعسكرية ضخمة، أو غيرها مما عضد من الأمن القومي الإسرائيلي. 

    وعلى النقيض من تفضيل بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، لترامب، فإن وزير دفاعه، بيني غانتس، يتمنى فوز غريمه، جو بايدن، بدعوى أنه من الأسهل عليه التواصل مع رجاله.

    وأوضحت القناة على موقعها الإلكتروني أن بايدن ليس مثل ترامب في تأييده المطلق لإسرائيل، وإنما صرح من قبل بأنه لا يؤيد كل كلمة يقولها رئيس الوزراء الإسرائيلي، كما أنه يدين عملية بناء المستوطنات، وهو ما يدفع بنتنياهو تمنيه بقاء ترامب. 

    وأكدت القناة أن بايدن سبق أن زار تل أبيب قبل حرب السادس من أكتوبر/تشرين الأول 1973، والتقى وقتها بغولدا مائير، رئيسة وزراء إسرائيل، آنذاك، حينما كان سيناتورا شابا. 

    انظر أيضا:

    خبيران: سياسة واشنطن تجاه العالم العربي لن تتأثر كثيرا بفوز ترامب أو بايدن
    ظريف يكشف موقف إيران من الاتفاق النووي حال فوز بايدن في الانتخابات الأمريكية
    جنيفر أنيستون: لهذه الأسباب... منحت صوتي لجو بايدن
    خبيرة تكشف مصير "جدار ترامب" في حال فوز بايدن
    الكلمات الدلالية:
    إيران, ترامب, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook