02:43 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال رئيس الأركان العامة الإيراني، اللواء محمد باقري، إن الهجوم الصاروخي الصاعق على القاعدة الأمريكية في العراق كان بلسما مؤقتا لمأساة العالم الإسلامي في هذه الواقعة.

    ونقلت وكالة "إرنا"، مساء اليوم الثلاثاء، عن اللواء باقري، أنه "على المستکبرين أن ينتظروا انتقاما بمستوى اسم الشهيدين، قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس".

    واعتبر عملية اغتيال قائد فيلق "القدس"، الجنرال قاسم سليماني، ومعه أبو مهدي المهندس، تحت جنح الظلام وعلى يد النظام الأمريكي مباشرة، في الثالث من يناير/كانون الثاني الماضي، يأتي تأکيدا على إرهاب الدولة الذي تمارسه الإدارة الأمريكية، وأن "سليماني ورفاقه اثبتوا أن قدرة أمريكا والكيان الصهيوني بالية وأنهم غير قادرين على مواجهة المقاتلين في محور المقاومة".

    وجاء ذلك في كلمة ألقاها اللواء باقري، اليوم الثلاثاء، في ندوة عقدت بعنوان "تحديات الغرب الثقافية والاقتصادية والسياسية في مواجهة كورونا"، في إطار المؤتمر الـ 34 للوحدة الإسلامية.

    وشدد باقري على أن توعية جيل الشباب بتعاليم الإسلام الأصيل، تعد أهم مسؤولية لمفكري العالم الإسلامي.

    وقال: 

    إن ذروة الوحشية الأمريكية تتجلى في أنها تفرض على إيران أشد العقوبات الاقتصادية، في ظل هذه الظروف الخاصة بجائحة کورونا، بحيث يواجه إمداد المرضى بالأدوية مشكلة أساسية.

    وأوضح رئيس الأركان العامة الإيراني، اللواء محمد باقري، أن مؤتمر الوحدة بطاقاته الواسعة يمكنه إيجاد الأرضية لتعاون الشعوب الإسلامية في مواجهة الاستكبار العالمي، وصون أهداف الشعب الفلسطيني المظلوم.

    انظر أيضا:

    مسؤول إيراني يكشف مظاهر إحياء الذكرى الأولى لمقتل سليماني
    إيران: قصف قواعد أمريكا كان انتقاما لـ"سيارة سليماني" أما الثأر لروحه فأكبر
    فصيل عراقي يتحدث عن "وثائق لم تنشر من قبل" حول عملية استهداف قاسم سليماني
    الكلمات الدلالية:
    إيران, أمريكا, قاسم سليماني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook