11:12 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    110
    تابعنا عبر

    قام القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، اليوم الخميس، بزيارة تفقدية للمناطق الحدودية في مدينة أصلاندوز مغان، بمحافظة أردبيل، شمال غربي البلاد.

    ونقلت وكالة "إرنا"، مساء اليوم الخميس، عن اللواء سلامي، أن الأمن المستدام خط أحمر بالنسبة لبلاده، قائلا: "إننا لن نوافق على أي فلتان أمني قد يمس استقرار شعبنا العزيز داخل المناطق الحدودية". 

    وأشار القائد العام للحرس الثوري الإيراني إلى ضرورة تعزيز الاستعدادات الدفاعية – الأمنية، بما يتناغم وظروف المناطق المجاورة، إضافة إلى الرصد الذكي والمستدام ويقظة الوحدات المنتشرة في المناطق الحدودية المحاذية للاشتباكات الأخيرة.

    وشدد اللواء حسين سلامي على طرفي النزاع في منطقة قره باغ بالتركيز على عدم المخاطرة بأي منطقة من حدود البلاد، معلنا اتخاذ جميع التدابير والاستعدادات اللازمة للصدّ بحزم، وفي الوقت المناسب لأي تهديد أو إجراء يمس الحدود الإيرانية. 

    وبدأت المعارك على خط التماس المباشر في قره باغ، يوم 27 سبتمبر/ أيلول، حيث تتهم أرمينيا وأذربيجان بعضهما بعضا بشن العمليات العسكرية، وأفيد في جمهورية ناغورني قره باغ، غير المعترف بها دوليا، بأن النقاط السلمية الآهلة بالسكان في قره باغ، بما في ذلك العاصمة ستيباناكيرت، قد تعرضت للقصف.

    وأعلنت أرمينيا الأحكام العرفية والتعبئة العامة، مؤكدة أن باكو تتلقى مساعدة نشطة من أنقرة. ومن جانبها، أعلنت السلطات الأذربيجانية عن التعبئة الجزئية وتطبيق الأحكام العرفية في عدد من مدن ومناطق الجمهورية.

    وطالب قادة روسيا والولايات المتحدة وفرنسا الأطراف المتنازعة بوقف الاشتباكات والالتزام ببدء المفاوضات دون شروط مسبقة.

    الكلمات الدلالية:
    قره باغ, أذربيجان, أرمينيا, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook