11:18 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الخارجية الفنزويلي، خورخي أرياسا، اليوم الخميس، أن بلاده لا تخطط بعد لشراء صواريخ من إيران.

    كاراكاس – سبوتنيك. جاء ذلك خلال لقائه نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في العاصمة الفنزويلية كاراكاس.

    ووصل ظريف، أمس الأربعاء، إلى فنزويلا المحطة الأولى من جولته في أمريكا اللاتينية.

    وقال أرياسا، خلال اللقاء: "لا توجد أية سفينة محملة بصواريخ، لكن هناك علاقات (مع إيران)، وعندما تقرر قواتنا المسلحة مع القوات المسلحة الإيرانية أنه يجب شراء أسلحة، سنفعل ذلك... ولن يمنع ذلك أحد".

    وكان ممثل الولايات المتحدة لشؤون إيران وفنزويلا، أيليوت أبرامس، قد صرح في وقت سابق أن الولايات المتحدة ستقضي على صواريخ إيرانية بعيدة المدى في حال توريدها إلى فنزويلا.

    وسبق أن صرحت إيران بأن الحظر على بيع وشراء السلاح فيما يخصها قد انتهى، وأن طهران يمكنها بيع وشراء السلاح.

    وفي 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قال وزير خارجية فنزويلا، إن بلاده يمكنها شراء أسلحة بشكل قانوني من إيران إذا لزم الأمر، في إشارة إلى رفع الحظر التسليحي المفروض على طهران.

    وأوضح أرياسا في تصريح نشرته وكالة "فارس": "ستستمر كراكاس في إقامة علاقات شاملة مع طهران في مختلف المجالات مثل التجارة والطاقة والتعاون في الزراعة وتربية الماشية وصناعات السيارات والصناعات العسكرية، التي تعود إلى فترة رئاسة هوغو تشافيز وتزايدت خلال رئاسة نيكولاس مادورو".

    وأضاف آرياسا: "في مجال التعاون العسكري الفني، فإن شراء الأسلحة من إيران ممكن تمامًا. لا يوجد حاليا تبادل بين البلدين في هذا الصدد، ولكن سيتم تقييم هذا الاحتمال".

    وقبل ذلك بأيام، صرح الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، أن بلاده لم تشتر صواريخ من إيران، وقال أيضا إن شراء صاروخ من إيران يعتبر "فكرة جيدة جدا".

    وفرض مجلس الأمن الدولي حظر شراء الأسلحة على إيران منذ عام 2007، لكن الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية في 2015 نص على رفع هذا الحظر في 18 أكتوبر/تشرين الأول 2020.

    الكلمات الدلالية:
    محمد جواد ظريف, صواريخ, إيران, فنزويلا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook