08:56 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 51
    تابعنا عبر

    أصدرت السلطات الأمريكية، اليوم الخميس 5 نوفمبر/تشرين الثاني، أول رد فعل على التقارير التي رصدت تحرك ما يصل إلى مليار دولار أمريكي بـ"سرية" عبر الإنترنت في أنشطة غير قانونية.

    وأعلنت وزارة العدل الأمريكية، في بيان نشرته وكالة "فرانس برس" أنها صادرت أكثر من مليار دولار من عملات "بيتكوين" المرتبطة بأنشطة إجرامية عبر موقع "سيلك رود" (طريق الحرير).

    وأوضحت الوزارة إن تلك الأموال تم تتبعها ومصادرتها من قبل جهات إنفاذ القانون، بعد رصد وصولها في هيئة عملات بيتكوين لصالح "الفرد X".

    ورفضت وزارة العدل الأمريكية التصريح عن اسم الشخص، الذي يتم من خلاله تداول تلك الملايين من الدولارات الأمريكية.

    ​وقالت وزارة العدل "تم تحديد أن الفرد X تحصل على الأموال من موقع طريق الحرير".

    وقالت وزارة العدل إنها تقدمت بشكوى مدنية مفادها أن الأموال خاضعة لسحب الأموال، مضيفة أنها تتوقع إثبات القضية أمام المحكمة.

    وقالت المحامية الأمريكية كيلي أندرسون من المنطقة الشمالية في كاليفورنيا: "كان طريق الحرير أشهر سوق إجرامي على الإنترنت في عصره".

    وتابعت أندرسون: "تركت المحاكمة الناجحة لمؤسس طريق الحرير في عام 2015 سؤالًا مفتوحًا بقيمة مليار دولار. أين ذهبت الأموال؟ تجيب شكوى المصادرة اليوم على هذا السؤال المفتوح جزئيًا على الأقل. مليار دولار من هذه العائدات الإجرامية الآن في حوزة الولايات المتحدة . "

    في عام 2015، حُكم على روس أولبريشت بالسجن المؤبد، بعد إدانته بتدبير الموقع الإجرامي "طريق الحرير"، الذي باع 200 مليون دولار من المخدرات للعملاء في جميع أنحاء العالم.

    وكانت شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية قد رصدت تفاصيل تداول ما يصل إلى مليار دولار من عملات البيتكوين، بطريقة سرية عبر السوق السوداء على شبكة الإنترنت.

    وأشارت الشبكة الأمريكية إلى أن شبكة تحليل بيانات الإنترنت "بلوكتشين" اللندنية "إيلبتك"، رصدت عودة متجر "طريق الحرير" للمنتجات غير القانونية عبر الإنترنت بصورة سرية وتداوله صفقات وصلت قيمتها إلى ما يصل إلى مليار دولار أمريكي.

    وقالت شبكة "إيليبتك" إنها قامت بتعقب حركات الأموال القذرة في مجال العملات المشفرة، فتوصلت صفقات أموال نشأت من ذلك الموقع (طريق الحرير).

    وأشارت الشركة البريطانية إلى أنها لاحظت أن قيمة الصفقات وصلت إلى 69 ألف و369 بيتكوين أي ما يوازي 950 مليون دولار أمريكي.

    ​وتم نقل تلك الأموال، والقول للشركة البريطانية، إلى محفظة تمتلك رابع أكبر رصيد "بيتكوين" على مستوى العالم.

    ولم تكشف "إيليبتك" هوية صاحب تلك المحفظة، وقد تكون لا تعرفه، بسبب تشفير بياناتها بصورة كلية، بحسب قولها.

    وأوضحت الشركة أن هناك "ملفا مشفرا" يتم تداوله بين المتعاملين في تلك الأنشطة غير المشروعة.

    وقالت إنها "سمعت من بعض المتداولين أن هذا الملف المشفر يحتوي على رمز المرور المطلوب، لسحب عملات البكوين من تلك المحفظة، التي لا يعلم صاحبها أو من يديرها حتى الآن".

    يذكر أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "إف بي آي" سبق وصادر 174 ألف عملة بيتكوين من أولبريشت، وقت القبض عليه.

    سوق "سيلك رود" (طريق الحرير)، هو موقع إلكتروني يعتبر بمثابة سوق سوداء لكل المنتجات الممنوعة وغير القانونية تم إطلاقه في 2011، ولكن السلطات الأمريكية أغلقته في عام 2013، وحكم على مؤسسه روس أولبريشت بالسجن مدى الحياة، تم تخفيضها فيما بعد إلى عامين، في محاكمة وصفت بواحدة من أغرب المحاكمات، خاصة بعد تلقي القاضية كاثرين بي فورست تهديدات بالقتل، ونشر موقع سري المعلومات الشخصية ورقم الضمان الاجتماعي الخاص بها، وطالبوها بضرورة تبرئته، وإلا ستدفع الثمن، وأدين في نفس القضية عملاء في المباحث الفيدرالية الأمريكية، بعد التأكد من حصولهم على مقابل مادي لتغيير شهادتهم أمام المحكمة.

    الكلمات الدلالية:
    وزارة العدل الأمريكية, تداول عملة بيتكوين, عملة بيتكوين, البيتكوين, بيتكوين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook