07:06 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تعبر زيارة وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى أمريكا اللاتينية عن دبلوماسية البلاد النشطة، التي تهدف إلى الحفاظ على مصالحها الوطنية في ظل الحظر الأمريكي.

    أفادت وكالة "إرنا"، صباح اليوم الجمعة، بأن دبلوماسية إيران تمضي في طريقها نحو ضمان مصالح البلاد لتجسد أداء المسؤولين الإيرانيين في انتهاج سياسة خارجية فاعلة وناجحة، ليس فقط على الصعيد الإقليمي وإنما على الصعيد الدولي.

    وفي إطار تعزيز العلاقات مع أمريكا اللاتينية، وصل ظريف، الأربعاء الماضي، إلى فنزويلا المحطة الأولى من جولته، التي تشمل أيضا بوليفيا وكوبا، ويشارك في زيارة إلى لاباز، في حفل تنصيب الرئيس البوليفي المنتخب، لويس آرسي.

    وتولي إيران الاهتمام بمصالحها الاقتصادية والسياسية في أي نقطة من العالم رغم الحظر الأمريكي لذلك فإن زيارة ظريف ورغم أنها تأتي للمشاركة في حفل تنصيب الرئيس البوليفي إلا أنها تحظى بأهمية اكثر من ذلك.

    وأكدت الوكالة أن أمریکا اللاتينية تمثل الحديقة الخلفية لواشنطن، فإن الأخيرة لا ترغب في تواجد أي قوة في هذه المنطقة، إلا أن علاقات إيران الاقتصادية والتجارية مع فنزويلا باتت حقيقة لا يمكن إنكارها، وقد شهدنا أن إيران أرسلت مؤخرا خمس ناقلات بترول إلى فنزويلا، والذي اعتبره الخبراء نجاحا لإيران، على الرغم من الحظر الأمريكي.

    وفي هذا السياق، تعمل إيران عبر دبلوماسيتها النشطة وتعزيز العلاقات مع مختلف دول العالم على إفشال سياسة الضغط المفروض عليها، والحفاظ على مصالحها الوطنية بمزيد من القوة والاقتدار.

    الكلمات الدلالية:
    إيران, فنزويلا, محمد جواد ظريف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook