09:18 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في أعقاب إعلان إثيوبيا رسميا الحرب على متمردي تيغراي، يبدو أمام الجميع أن أديس أبابا باتت على شفا حرب أهلية، ما يهدد استقرار واحدة من أكثر المناطق الاستراتيجية في العالم، وتصدع واحدة من أكبر الدول الأفريقية من حيث عدد السكان.

    ونشرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية تقريرا مطولا حول سر انحدار إثيوبيا سريعا على حافة "الحرب الأهلية".

    ونقلت الوكالة الأمريكية عن دينو ماهتاني من مجموعة الأزمات الدولية: "لقد كانت مثل مشاهدة تحطم قطار في حركة بطيئة، إثيوبيا تسير نحو الحرب الأهلية".

    قوات أمن إثيوبية
    © AP Photo / FARAH ABDI WARSAMEH

    والآن، يواجه رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الحائز على جائزة نوبل للسلام العام الماضي تحديا كبيرا لإصلاحاته السياسية الشاملة، بحسب الوكالة الأمريكية.

    إجراءات متهورة

    ورصدت "أسوشيتد برس" ما وصفته بـ"الإجراءات المتهورة"، التي دفعت الأمور إلى "حافة الانفجار".

    وقالت الوكالة، حدث شيئان في وقت مبكر من صباح الأربعاء، ألا وهما قطع الاتصالات في منطقة تيغراي الشمالية المدججة بالسلاح في إثيوبيا، وإعلان آبي أنه أمر القوات بالرد على هجوم مميت مزعوم شنته قوات تيغراي على قاعدة عسكرية هناك. واتهم الجانبان بعضهما البعض ببدء القتال.

    وكثف كلاهما الضغط مساء الخميس. وقال الجيش الإثيوبي إنه ينشر قوات من جميع أنحاء البلاد في تيغراي، وزعم زعيم تيغراي أن طائرات مقاتلة قصفت أجزاء من العاصمة الإقليمية.

    قال "نحن مستعدون لنكون شهداء". تم الإبلاغ عن وقوع ضحايا من الجانبين، ويوم الجمعة تم عزل منطقة تيغراي بشكل متزايد.

    حرب بين الدول

    قارن بعض الخبراء المواجهة الحالية بأنها أشبه بالحرب بين الدول، مع وجود قوتين كبيرتين ومدرَّبتين جيدًا وعلامات قليلة على التراجع.

    إثيوبيا هي واحدة من أكثر الدول تسليحًا في أفريقيا، وهيمنت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على الجيش والحكومة في إثيوبيا قبل أن يتولى آبي أحمد السلطة في عام 2018.

    وتمتلك جبهة تيغراي الكثير من الخبرة في الصراع من الحرب الحدودية التي دامت سنوات بين إثيوبيا وإريتريا، بجوار نهر تيغراي.

    وتقدر مجموعة الأزمات الدولية أن القوات شبه العسكرية التابعة لجبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغري والميليشيات المحلية لديها حوالي 250 ألف جندي.

    مع استمرار انقطاع الاتصالات، من الصعب التحقق من رواية أي من الجانبين للأحداث على الأرض.

    تهميش تيغراي

    عيّن الائتلاف الحاكم في إثيوبيا آبي أحمد رئيسًا للوزراء في عام 2018 للمساعدة في تهدئة أشهر من الاحتجاجات المناهضة للحكومة، وسرعان ما نال الثناء - وجائزة نوبل - لفتحه مساحة سياسية وكبح الإجراءات القمعية في البلاد التي يبلغ عدد سكانها حوالي 110 ملايين شخص وعشرات من الطوائف العرقية.

    لكن الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي شعرت بتهميش متزايد، وانسحبت العام الماضي من الائتلاف الحاكم.

    وتعترض الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على الانتخابات الإثيوبية المتأخرة، التي يُلقى باللوم فيها على جائحة "كوفيد 19"، والفترة الممتدة لأبي في منصبه.

    في سبتمبر/ أيلول، صوت إقليم تيغراي في انتخابات محلية وصفتها الحكومة الفيدرالية الإثيوبية بأنها غير قانونية.

    وتحركت الحكومة الفيدرالية لاحقًا لتحويل التمويل من السلطة التنفيذية لجبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغراي إلى الحكومات المحلية، مما أغضب القيادة الإقليمية.

    ويوم الاثنين، حذر زعيم تيغراي دبرصيون جبراميكائيل من احتمال اندلاع صراع دموي.

    سيناريوهات متوقعة

    وتوقعت الوكالة الأمريكية أن يمتد الصراع إلى أجزاء أخرى من إثيوبيا، حيث تدعو بعض المناطق إلى مزيد من الحكم الذاتي، وقد أدى العنف العرقي المميت بالحكومة الفيدرالية إلى استعادة الإجراءات بما في ذلك اعتقال المنتقدين.

    وتعليقًا على هذه المخاوف، قال نائب قائد الجيش الإثيوبي بيرهانو جولا في وقت متأخر من يوم الخميس عن تيغراي ، "الحرب ستنتهي هناك".

    وبعض الحكومات والخبراء يطالبون بشكل عاجل بالحوار حول تيغراي.

    ولكن دبلوماسيًا غربيًا رفض الإفصاح عن هويته في العاصمة أديس أبابا قال في تصريحات لـ"أسوشيتد برس": "الفكرة الرئيسية لدى الإثيوبيين، أنه إذا تحدثت عن حوار فأنت تساوي الطرفين، لكن هذا يعتقد أنه شرعي والآخر كذلك ولن يقبلوا الحوار".

    وتابع بقوله

    "الهدف كما طرحته إثيوبيا هو سحق جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغراي، فأنا إذا قلت أنني سأحطمك ، فهل هناك حقًا مجال لأي تفاوض؟".

    قالت جبهة تحرير تيغري قبل القتال إنها غير مهتمة بالتفاوض مع الحكومة الفيدرالية، وأنها سعت إلى إطلاق سراح القادة المحتجزين كشرط مسبق للمحادثات.

    ويقول المراقبون إنه يجب إجراء حوار شامل، لكن بيانًا صدر في وقت متأخر من يوم الخميس عن لجنة من الدبلوماسيين وخبراء عسكريين أمريكيين سابقين لصالح معهد الولايات المتحدة للسلام حذر من أن هذا الحوار لن يفيد، بينما يظل العديد من القادة السياسيين البارزين في البلاد في السجن.

    يذكر أن الجيش الإثيوبي قد أعلن أمس الخميس أنه يخوض رسميا الحرب في إقليم تيغراي.

    وقال الجيش الإثيوبي في البيان الذي نشرته وكالة "فرانس برس" إن قواته دخلت في حالة "حرب" ضد سلطات منطقة "تيغراي" المتمردة، بحسب وصفه.

    وقال برهانو غولا، نائب قائد الجيش الإثيوبي في مؤتمر صحفي في العاصمة أديس أبابا: "بلادنا دخلت في حرب لم تكن تتوقعها. هذه الحرب مخزية ولا معنى لها".

    وكان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد قد أمر، يوم الأربعاء، بشن حملة عسكرية ضد جبهة تحرير تيغراي الشعبية شمالي البلاد.

    واتهم بيان حكومي جبهة تحرير تيغراي الشعبية، بمحاولة إثارة الاضطرابات وحرب أهلية من خلال تنظيم هجوم للميليشيا على قاعدة رئيسية للجيش الإثيوبي في تيغراي في الساعات الأولى من يوم الأربعاء.

    وقال مكتب آبي في بيان، إن "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" حاولت في وقت مبكر من اليوم الأربعاء، سرقة مدفعية ومعدات أخرى من القوات الاتحادية المتمركزة هناك.

    وأضاف آبي أحمد في بيان على تويتر، نشره في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء: "لقد تم تجاوز آخر نقطة من الخط الأحمر"، حسبما نقلت "رويترز".

    وأشار البيان إلى أن قوات الدفاع الوطني الإثيوبية صدرت لها أوامر بتنفيذ "مهمتها لإنقاذ البلاد والمنطقة من الانزلاق إلى حالة من عدم الاستقرار".

    قال إقليم تيغراي في بيان بثه التلفزيون، إنه حظر عبور الطائرات مجاله الجوي بعد قرار آبي، وأن القيادة الشمالية للجيش الاتحادي انشقت عنه وانضمت لقوات تيغراي.

    وقال رئيس إقليم تيغراي، دبرصيون جبراميكائيل، في مؤتمر صحفي يوم الاثنين، إن حكومة آبي كانت تخطط لمهاجمة المنطقة لمعاقبتها على إجراء انتخابات سبتمبر/ أيلول الماضي.

    انظر أيضا:

    خبير سوداني: فرص مفاوضات سد النهضة جيدة بسبب الضغوط الداخلية على إثيوبيا
    إثيوبيا تعلن الحرب رسميا
    هل راهنت إثيوبيا في الجولة الأخيرة لمفاوضات سد النهضة على الانتخابات الأمريكية؟
    رئيس وزراء إثيوبيا: العمليات العسكرية في الشمال لها أهداف واضحة ومحدودة
    غوتيريش يعبر عن قلقه البالغ إزاء الاشتباكات المسلحة في إثيوبيا
    الكلمات الدلالية:
    آبي أحمد, حرب أهلية, رئيس وزراء إثيوبيا, أخبار إثيوبيا, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook